تقنيو الأشعة بالمغرب يستنكرون تجاوزات خطيرة تمس سلامتهم

حرر بتاريخ من طرف

عبرت الجمعية المغربية لتقنيي الأشعة عن استيائها إستغرابها وهي تشاهد ما يتعرض له تقنيو الأشعة بربوع الوطن من تجاوزات خطيرة تمس سلامتهم النفسية والجسدية والقانونية.

وجاء في بلاغ للجمعية إنه لمن المؤسف للغاية أن يجازى مهنيو الصحة على تضحياتهم الجسام في هذه الفترة الحساسة بمثل ما تَجَرَّأ به البعض ممن يتولون مهام المسؤولية في استغلال فاضح واضح وشطط غير مقبولين بالبت والمطلق.

واعلنت الجمعية متابعتها بكثير من الأسف ما يقع بمستشفى ابن زهر بمراكش من غياب أبسط وسائل حماية تقنيي الأشعة خلال فترة الوباء التي يتواجد فيها المهنيون في صفوف الدفاع الأولى، دون أدنى اهتمام بما قد يتعرض له تقنيو الأشعة و أسرهم وبقية زملائهم من مخاطر جمة جراء هذا الاستهتار. وجهة رسالة في هذا الشأن مفادها: رفقا بمن يضحي بحياته في سبيل خدمة المواطنين!

كما تراقب الجمعية عن كثب ما يحدث بمصلحة الأشعة بمستشفى القرب بالعروي وما يتعرض له الزميل (ر.ش) من مضايقات ادانتها ودعت بهذا الصدد إلى ضمان الأجواء الملائمة للعمل بالمصلحة المذكورة حتى تتلقى الساكنة خدمات صحية في المستوى المطلوب.

أما القطرة التي أفاضت الكأس فهي “التنبيه” الذي تلقته الزميلة (س.ع) بسبب رفضها “تنظيف غرفة التصوير المقطعي بعد إجراء فحص بها” حيث اشارت الجمعية ان رسالة التنبيه في حد ذاتها مردود عليها لعديد الإنزلاقات والثغرات القانونية التي سقط فيها من كتبها ومن أملاها ومن وقعها. ولعل البعض يظن بأنه بتحمله المسؤولية فكل العاملين بالمصالح تحت مسؤوليته مطالبون بالقيام بأي شيء يطلب منهم دون استخدامهم لمَلَكة العقل .

واشارت الجمعية إلى أن تقنيي الأشعة، كسائر الموظفين، كلٌّ له وظيفة ومهام محددة، والتنظيف قطعا ليس من مهام تقني الأشعة طبقا للقرار رقم 2150.18 الصادر في 29 يونيو 2018 بتحديد قائمة الاعمال المنوطة بالموظفين المنتمين الى هيئة الممرضين و تقنيي الصحة ومنشور وزيرة الصحة رقم 100 م.ت.م/10/11 بتاريخ 6 يوليوز 2011 و دفتر تداريب تقني الأشعة خلال فترة تكوينه.

واعلنت الجمعية المغربية لتقنيي الأشعة وهي تتابع عن قرب وبشكل استثنائي خلال الأيام القليلة الماضية هذه الأحداث وتقف بجانب كافة تقنيي الأشعة موضوع هذا البيان، ان المكتب التنفيذي يبذل في هذا السياق مجهودات كبيرة لتوجيه كافة سبل الدعم الممكنة، أما هذه الفضائح التي لم يسبق لها مثيل فهي فرصة وجه فيها المكتب التنفيذي للجمعية المغربية تقنيي الأشعة بضرورة القيام حصرا بالمهام التي تلقوا فيها تكوينهم.كما طالب وزارة الصحة بإخراج مصنف الكفاءات والمهن للوجود تتضح فيه مهام تقني الأشعة بشكل واضح لا لبس فيه.

وعبرت الجمعية المغربية لتقنيي الأشعة عن استعدادها كل الإستعداد لتقديم مقترحاتها في هذا الشأن خدمة للصالح العام وللمهنة، مشيرة ان احترام المهنة والحرص على صون كرامة المهنيين من كرامة المهنة، معبرة عن وقوفها بجانب تقنيي الأشعة في كل وقت وحين حماية للمهنة من كل مما قد يمس وضعها الإعتباري .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة