تقرير: ثلث المغاربة يبيعون ممتلكاتهم لضمان العلاج

حرر بتاريخ من طرف

كسف تقرير للشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة، معطيات صادمة حول القطاع الصحي بالمغرب، بحيث أكد أن “المغاربة يبيعون ممتلكاتهم من أجل العلاج، إذ يضطر 20 في المائة من المرضى أحيانا إلى بيع ممتلكاتهم بسبب اضطرارهم إلى سداد تكلفة الخدمات الصحية من جيوبهم”.

وأوضح التقرير أن بطاقة الرميد لا تعف حامليها من أداء تكاليف الكثير من التحاليل الطبية، وفحوصات الأشعة والسكانير التي تجرى في القطاع الخاص، مضيفا ان  نسبة هذا الأداء قد تصل إلى 76 في المائة في شراء الأدوية، و100 في المائة لإجراء تحاليل طبية أو إجراء فحوصات وتشخيص بالأجهزة الأشعة السينية أو السكانير، التي تنجز في القطاع الخاص بالنسبة إلى المتوفرين على بطاقة الراميد (نظام للمساعدة الطبية لذوي الدخل المحدود).

وخلصت الشبكة في تقريرها السنوي، إلى كون القطاع الصحي في المغرب بحاجة إلى ثورة حقيقة ومراجعة جدرية، بعد أن كشف عن ضعف الإنفاق الحكومي على الصحة الذي لا يتجاوز 5 في المائة من الميزانية العامة للدولة وأقل من 2 في المائة من الدخل الوطني، والنفقات الإجمالية للصحة أقل من 5 في المائة من الناتج الداخلي الخام، في الوقت الذي توصي منظمة الصحة العالمية ألا يقل الإنفاق الحكومي على الصحة 12 في المائة من الناتج الداخلي، وذلك لضمان نظام صحي وطني عادل ، بإدارة حديثة  وموارد مالية ولوجيستيكية وعدد كافي من الكفاءات المهنية الطبية والتمريضية والتقنية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة