انفراد: تفاصيل مثيرة عن فرار سجين من المحكمة الإبتدائية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تواصل عناصر الأمن البحث عن أحد المتهمين المتابعين من أجل السرقة والنصب بعدما نجح في الفرار خارج أسوار المحكمة الابتدائية بمراكش، مباشرة بعد مغادرته جلسة المحاكمة، أول أمس الثلاثاء 14 ماي الجاري، مستغلا بنيته النحيفة لفك يده من الأصفاد التي كانت تربطه مع سجين آخر.

وبحسب مصادر لـ”كشـ24″، فإن السجين الذي ينحدر من سطات، والذي يتابع في حالة اعتقال من أجل السرقة والنصب، تم عرضه على أنظار المحكمة وبعد الاستماع اليه من طرف القاضي قرر تأجيل قضيته الى جلسة يوم الثلاثاء المقبل، من أجل تمكينه من توكيل محامي، ليتم اخراجه الى الغرفة المخصصة لايداع السجناء المقرر عرضهم على المحكمة، وهناك استعطف دركي برخف الأصفاد التي تربطه مع سجين آخر بدعوى أنها تؤلمه ليستغل نحافة يده ويعمد إلى سلها من “المينوط” ويلود بالهرب والقفز من سور المحكمة.

الحادث إستنفر مختلف مصالح الأمن بولاية أمن مراكش التي وضعت خطة أمنية محكمة لتتبع تحركات المتهم الهارب، باستعمال آخر التقنيات المخصصة لتعقب المتهمين، في الوقت الذي تم فيه فتح بحث قضائي مع عناصر الشرطة والدرك المسؤولين عن حراسة المعتقلين بمخفر المحكمة.

وكان الموقوف الهارب وهو من ذوي السوابق العدلية في السرقة، اعتقل من طرف عناصر الأمن بمراكش، ليتم اقتياده إلى مقر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مراكش حيث تم اخضاعه لتدابير الحراسة النظرية بعد تعميق البحث معه بشأن التهم المنسوبة اليه، قبل احالته على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمراكش التي قررت متابعته في حالة اعتقال وايداعه سجن لوداية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة