تفاصيل جديدة حول فضيحة مكتب الاتصال الإسرائيلي بالمغرب

حرر بتاريخ من طرف

أفادت قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية، بأن تل أبيب كانت على علم منذ نحو عام باتهامات لاحقت رئيس بعثتها الدبلوماسية في المغرب دافيد غوفرين بالتحرش بنساء مغربيات.

وقال المصدر ذاته، إنه “قبل نحو عام تلقت وزارة الخارجية شهادة خطيرة ضد رئيس البعثة بالمغرب دافيد غوفرين”، حيث أرسلت سيدة مغربية (لم تكشف هويتها) في 25 أكتوبر 2021، شكوى إلى المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية للإعلام العربي حسن كعبية، حول “سلوكيات غير مقبولة من قبل غوفرين”.

وجاء في الشكوى وفق القناة ذاتها: “كان يتعين على إسرائيل أن تنتقي دبلوماسييها وسفراءها بعناية. من غير المنطقي أن ترسل إسرائيل مهووساً بالنساء إلى حد التحرش بهن، هذا أمر مهين ويجب أن يتوقف”.

وأضافت المشتكية: “سأكتفي بأن أخبرك أن لدى العاملات في الفندق الذي أقام فيه السفير (غوفرين) لنحو 10 أشهر عشرات القصص تتعلق بهذا الأمر”.

وبحسب المصدر نفسه، فإن الخارجية الإسرائيلية لم تنفِ صحة ما أوردته القناة، واكتفت بالقول في ردها: “نحن على علم بهذه الرسالة، وهناك سلسلة ادعاءات ظهرت وأدت إلى تحقيق الوزارة”.

ويواجه غوفرين تهما تتمثل بالأساس في استغلال النفوذ والتحرش الجنسي بمغربيات وعدم إخطار الخارجية بتوصل المكتب بهدية ثمينة من العائلة الملكية المغربية بمناسبة أحد أعيادها الوطنية، ناهيك عن صراعات مع ضابط الأمن المسؤول عن الأمن و”التشغيل السليم” للبعثة الإسرائيلية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة