تغيير العلم الوطني يجر أستاذتين إلى المساءلة

حرر بتاريخ من طرف

إستمعت عناصر الضابطة القضائية التابعة للدرك الملكي بسرية النكور بإقليم الحسيمة، أخيرا لمدير مجموعة مدارس ” إريانن ” وأستاذتين متعاقدتين على خلفية حادث إنزال العلم الوطني داخل فرعية دوار ” إسويقن ” ووضع مكانه قماشا أبيض اللون.

ومن المرجح أن يحال المعنيون بالأمر على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالحسيمة مباشرة بعد عطلة عيد الفطر على أكثر تقدير، للاستماع إليهم حول مانسب إليهم من تهمة عدم التبليغ.

وتعود تفاصيل الحادث وفق يومية “الصباح” حين قام ستة تلاميذ قاصرين بإنزال العلم الوطني واستبداله بقماش أبيض داخل مدرسة ابتدائية بدوار “إسويقن” التابع ترابيا لجماعة ” تفروين” نواحي الحسيمة. وقالت مصادر مطلعة إن قطعة القماش التي وضعها التلاميد مكان العلم الوطني ظلت ترفرف وسط ساحة المؤسسة لمدة 4 أيام.

وتوصلت عناصر الدرك الملكي بعد ذلك بإخبارية تفيد أن العلم الوطني بالمؤسسة نفسها تمت إزالته ورفع مكانه قماش أبيض، لتتحرك بعدها مختلف المصالح الأمنية، وألقت القبض على التلاميذ الستة القاصرين، المشتبه في وقوفهم وراء هذا الفعل، حيث اقتيدوا نحو سرية الدرك الملكي بالنكور، وجرى التحقيق معهم والاستماع إليهم حول ما نسب إليهم. وأكدت مصادر مطلعة أن المعنيين بالأمر اعترفوا بما نسب إليهم، وتم إطلاق سراحهم في وقت متأخر من الليل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة