تغاضي المسؤولين عن احتلال الملك العام بشوارع بمراكش يثير التساؤلات

حرر بتاريخ من طرف

عبر مهتمون بالشأن المحلي بمدينة مراكش، عن استيائهم من تنامي ظاهرة احتلال الملك العام بشكل غير مسبوق بالمدينة، وتغاضي الجهات المعنية عن هذه الظاهرة بأماكن وشوارع معينة، خصوصا ما يتعلق باحتلال الأرصفة من طرف أصحاب المقاهي، والسيارات والدراجات النارية.

ووفق مهتمون، فإن  الرصيف المخصص للراجلين بمجموعة من الشوراع الرئيسية بمدينة مراكش وعلى الخصوص شارع محمد الخامس بحي جليز وزنقة الأبناك بساحة جامع الفنا وشارع 11 يناير باب دكالة، أصبح يستغل بكل بشاعة وبدون اعتبار لأبسط قواعد السلامة الطرقية الخاصة بالمواطنين الراجلين، التي تعمل مصالح شرطة السير والجولان واللجنة الوطنية للسلامة الطرقية جاهدتين على نشر ثقافتها وسط التلاميذ والطلاب تفاديا للمزيد من حوادث السير.

واعتبر المهتمون، أن مشاهد التطاول على الأرصفة التي استفحلت بمراكش، يجعل كل المجهودات المبدولة في هذا الباب تذهب سدى نظرا للاستغلال المفرط للرصيف من طرف أصحاب المقاهي ومستغلي المراكن العمومية، الذين أصبحوا يتصرفون في الرصيف العمومي الخاص بالراجلين وكأنه ملكية خاصة بهم، مما جعل المواطنين يتسائلون هل من حق المجالس الجماعية في كراء الرصيف الخاص بالراجلين، أم أنه مجرد ترامي وتطاول واستباحة للملك العام في ظل غياب المراقبة من طرف المصالح الولائية والجماعية المختصة؟

إقرأ أيضاً

التعليقات

  1. مراكش ما بيوع للسلطات تسترزق باستغلال بلطجية مسخرون لاحتاال الملك ااعام على راسهم اعوان السلطة حميعمهم القوات المساعدة وهدا يتجلى في حراي الدراجات تحت السواري وغيىهم وكيوسكات اصبحوا بقدرة قادر مطاعم في عرصة المعاش
    متلا لما لا تفوت بعض المساحات للامن الخاص لمنع الفراشة كما هو ااحال بمراكش بلازا داك المكان لو اعطي للقوات المساعدو ستجده مملوء عن اخره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة