تعنيف الأساتذة خلال فض اعتصاماتهم يجر العثماني إلى المساءلة

حرر بتاريخ من طرف

ساءلت النائبة البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة مريم وحساة  رئيس الحكومة سعد الدين العثماني حول تعنيف الأساتذة المتعاقدين ببني ملال خلال فض اعتصامهم.

وقالت وحساة في سؤال كتابي وجهته إلى  سعد الدين العثماني، إن الأساتذة المتعاقدين  ببني ملال وفي مدن مغربية أخرى فوجئوا، وهم يمارسون حقهم في الاحتجاج السلمي المكفول قانونيا ودستوريا، (فوجئوا) باستعمال القوة ضدهم رغم تأكيد الحكومة على مشروعية الاحتجاج السلمي.

وتساءلت النائبة البرلمانية عن الخطوات العملية التي سيقوم بها للوقوف على دواعي وملابسات استعمال العنف ضد المتعاقدين ببني ملال وغيرها من مناطق المملكة من أجل القطع مع هذه التجاوزات في حقهم.

ودخل الأساتذة المتعاقدين في إضراب وطني مرفوق باعتصامات إنذارية، منذ بداية الاسبوع الجاري، لتجسيد الخطوات الاحتجاجية التي دعت إليها التنسبقة الوطنية، رافعين شعار “الإدماج او البلوكاج” للضغط على الحكومة للتراجع على نظام التعاقد وإدماج المعنيين به بسلك الوظيفة العمومية.

وكان عدد من الأساتذة المتعاقدين في مدن مختلفة قد أصيبوا بإصابات متفاوتة الخطورة، إثر تدخل القوات العمومية لفض اعتصاماتهم، حيث كانوا يعتزمون قضاء ليلتهم في العراء أمام الأكاديميات، تنفيذا لقرار المكتب الوطني لتنسيقيتهم.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة