تعريض سلامة تقنيي الأشعة بـ”المامونية” للخطر فوق مكتب والي جهة مراكش

حرر بتاريخ من طرف

وجه تقنيو الأشعة بمستشفى إبن زهر بمراكش، رسالة لوالي الجهة كريم قسي لحلو، من أجل طلب تدخل عاجل لايجاد حل للمشاكل التي يتخبطون فيها، واضعين إياه أمام صورة الحيف الذي طال شريحة من الأطر الصحية المرابطة في الصفوف الأمامية لمحاربة جائحة كوفيد-19، بمستشفى ابن زهر بمراكش .

واشارت الرسالة التي إطلعت “كشـ24″ عن نسخة منها، الى ما يتعرض له تقنيو الاشعة بـ”المامونية” من حيف من طرف الممرض الرئيس المصلحة، مسجلين عدة خروقات تدبيرية لرئيس مصلحة الأشعة بمستشفى إبن زهر بمراكش في عز أزمة “كورونا”، ومن أبرزها قيامه بالزج بهم في معركة مواجهة “كورونا” بدون مستلزمات الوقاية والحماية، على الرغم من توفرها، وهو ما تأكد لهم بعد مراسلتهم لإدارة المستشفى، الأمر الذي يثير الإستغراب، حول هدفه من حرمانهم من تلك المستلزمات وجعلهم يتساءلون حول مصيرها.

كما اشارت المراسلة الى إجبار التقنيين على إنجاز فحوصات الأشعة للمرضى بكورونا داخل مصالح كوفيد-19 في خرق سافر لقواعد الحماية من خطر الأشعة، وهو الأمر الذي يشكل تهديدا لسلامة المرضى والعاملين والمتواجدين بمحيط هذه المصالح، مضيفة ان تقنيي الصحة بالمستشفى قاموا بمراسلة الإدارة وإخلاء مسؤوليتهم من هذه التجاوزات المهنية الخطيرة.

واكد المراسلة حسن نية تقنيي الصحة المعبر عنها بانخراطهم التلقائي والفعلي والمهني في مواجهة جائحة كورونا، رغم تجاوزات الممرض الرئيس وتأزيمه لأوضاع المصلحة وتسببه في التذمر والاستياء وسط العاملين فيها، مضيفة ان المتضررين راسلوا الإدارة الصحية محليا وجهويا، لإنصافهم بتغيير الممرض الرئيس للمصلحة، الذي أصبح تواجده بها يشكل ضغطا نفسيا إضافيا على تقنيو الأشعة، الا انهم وأمام عدم تلقي أية إشارة ايجابية من لدن المسؤولين في تجاهل مقصود لهذا المشكل، قرروا الدخول في صيغ نضالية رمزية متلائمة مع ظروف الحجر الصحي مع مواصلة العمل، وذلك لإثارة الانتباه لهذا الملف، فضلا عن مراسلة والي الجهة، آملين أن حل هذا المشكل يكون على أيديه، لإنصافهم وإنهاء التوتر الذي تعرفه مصلحة الأشعة بمستشفى ابن زهر بمراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة