تعتيم وانغلاق إدارة المجلس الجهوي للسياحة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

 

أفادت مصادر ” كش 24 ” أن مدير المجلس الجهوي للسياحة، الذي “خلد “  في المهمة منذ مدة طويلة، و عاصر العديد من الرؤساء ، قد بلغ سن التقاعد ، لكن حب المنصب جعل المسؤول المذكور ، يغلق الباب في وجه الشباب الذي يطمح للعمل و تحمل المسؤولية، في الوقت الذي تتحدث الحكومة عن البطالة وفسح المجال للشباب للعمل .

و تساءلت المصادر ذاتها، عن نوع القيمة المُضافة التي قدمها المجلس الجهوي منذ احداثه للمجال السياحي، علما أن كل المبادرات يتقدم بها المهنيون في غياب أي دور للمدير ، الذي ينهج سياسة “النعامة” وإغلاق الأبواب في وجه الصحافة، دون عقد ندوات صحفية للوقوف عما يقوم به المجلس المذكور . 

و استغربت المصادر نفسها ، لكون المدير  المنغلق و الذي راكم ثروة هائلة ، يعتمد على صحفيان فقط في كل الرحلات والمعارض التي يشارك فيها خارج المغرب. 

ويتساءل المتهمون بالشأن السياحي بمراكش عن خضوع المجلس الجهوي للسياحة ، للمراقبة و الاتحاص من طرف المجلس الجهوي للحسابات للوقوف عن الطريقة التي يتم بها صرف مبالغ مالية مهمة ، و عن علاقته ببعض الشركات المحظوظة التي استفادت من صفقات معينة دون اللجوء إلى طلبات العروض ، منها على سبيل المثال المؤسسة التي انجزت تطبيقا الكترونيا لم يخرج لحد الساعة لحيز  التطبيق بمبالغ مالية وصفت بالمهمة ، في الوقت الذي يمكن انجازه بثمن أقل .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة