تطورات مثيرة في واقعة عبث سكارى بسيارة درك لوداية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

في سياق متابعتها لأطوار واقعة عبث مجموعة من السكاري بسيارة مركز الدرك الملكي بجماعة لوداية بمراكش، علمت “كشـ24” أن مسؤولي القيادة الجهوية للدرك بمراكش استدعوا عنصرين من الدرك الملكي بلوداية.

وأوضحت مصادرنا، أن لجنة من القيادة العليا للدرك الملكي بالرباط حلت بمراكش في هذه الأثناء من صباح اليوم من أجل إحالة دركيي لوداية “سليمان، ا” و”سالم، ل” على المحكمة العسكرية بالرباط وذلك على خلفية واقعة عبث سكارى بسيارة الدرك التي كانا على متنها أثناء مطاردة أحد المجرمين.

وكان فرع الاشتراكي الموحد بسيد الزوين التابع لعمالة مراكش، طالب بفتح تحقيق نزيه وشفاف في ظروف وملابسات فضيحة تسريب صور لمجموعة من الشباب في وضعية سكر طافح يمتطون سيارة للدرك الملكي بجماعة الوداية، ومحاسبة كافة المسؤولين عن هذا الفعل الإجرامي مهما كانت مواقعهم، كما شدد المكتب الحزبي على ضرورة وضع حد لحالة الانفلات الامني بجماعة الوداية وعموم الجماعات المجاورة.

واستغرب رفاق منيب بسيد الزوين من منسوب الجرأة الزائدة لدى العناصر الإجرامية وتجار المخدرات بجماعة الوداية وتطاولها على آليات وتجهيزات الدرك الملكي والعبث بها ونشر صور توثق لذلك، متسائلا عن الجهات التي تحمي هاته العناصر وتوفر لها الحماية.

وفي سياق متصل، وجهت جمعيات المجتمع المدني الممثلة لدواوير وقرى جماعة لوداية، ملتمسا الى القائد الجهوي للدرك الملكي بمراكش بخصوص قائد المركز الترابي للدرك بالجماعة، الذي استغل سكارى مطاردته لأحد المجرمين، من اجل العبث بسيارة الدرك والتقاط صور معها بشكل يمس بجهاز الدرك.

وعبرت فعاليات المجتمع المدني من خلال رسالة مذيلة بتوقيعات جمعيات فاعلة ممثلة بكافة الدواوير بالمنطقة، عن اسفها لما تعرضت له دورية الدرك الملكي التابعة لمركز الوداية، من تطاول على سيارة المصلحة اثناء قيام افرادها بمطاردة احد تجار المخدرات المعروف بسلوكه السيئ لدى الساكنة.

ووجهت فعاليات المجتمع المدني، الشكر والتقدير الى الدركيين “سليمان.ا” و سالم. ل” للجهود المبذولة من طرفهما من اجل محاربة الجريمة والتصدي للمجرمين ليل نهار، وهو ما يشهد عليه الجميع في المنطقة، مطالبة بعدم اتخاد اي إجراء إداري او قانوني في حقهما وإرجاعهما الى مكانهما، من اجل الرد على جميع المجرمين الذين بدأوا يتطاولون على منطقة الاوداية منذ سماعهم بالنازلة.

والتمست فعاليات المجتمع المدني من القائد الجهوي للدرك الملكي بمراكش، عدم اتخاد اجراءات تضر برجال الدرك الشرفاء، وهو ما عبرت عنه الساكنة خلال حلول لجنة تحقيق بالمكز الترابي للدرك، عقب واقعة السكارى الذين مسوا بجهاز الدرك في واقعة السيارة.

وعلاقة بنفس الموضوع، قرر الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بمراكش، ايداع السكارى الذين تطاولوا على سيارة الدرك الملكي سجن لوداية.

وكان المتهمون الثلاثة أحيلوا عشية يوم الثلاثاء المنصرم 21 غشت الجاري من طرف الضابطة القضائية على الوكيل العام للملك لدى استئنافية مراكش.

واعتقل المتهمون من طرف عناصر الدرك الملكي بلوداية في وقت مبكر من صباح يوم الإثنين 20 غشت الجاري، بدوار أولاد أعكيل بجماعة لوداية التابعة لعمالة مراكش بعدما تطاولوا على سيارة للدرك والتقطوا صورا فوقها وهم يعاقرون الخمر.

وبحسب معطيات حصرية توصلت بها “كشـ24″، فإن المعتقلين الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم ما بين 27 و35 عاما تم وضعهم رهن تدابير الحراسة النظرية بالمركز القضائي للدرك الملكي بمراكش لتعميق البحث معهم قبل احالتهم على النيابة العامة المختصة.

و أوضحت مصادرنا، أن هؤلاء الموقوفين وهم من ذوي السوابق القضائية صادفوا سيارتي الدرك الملكي متوقفتين بالقرب من وادي نفيس بعد نزول عناصرها لتعقب أفراد عصابة إجرامية تنشط في ترويج مسكر “الماحيا”، ففتحوا إحداها وأخذوا منها قبعة احتياطية ارتداها أحدهم قبل أن يصعد إثنين منهم مقدمة السيارة فيما تولى آخر التقاط صور تذكارية لهما بمعية قنينات خمر.

وتضيف المصادر ذاتها، على أن الموقوفين الذين كانوا في حالة سكر دخلوا في تحدي بينهم حول من يتجرأ على الإقتراب من سيارة الدرك وفتحها والرقص فوقها على نغمات موسيقى الهاتف المحمول، دون أن يعلموا أن هذا السلوك الاجرامي سيجرهم إلى الاعتقال، حيث جرى اعتقالهم في ظرف وجيز وتم استرجاع قبعة الدرك التي ضبطت بحوزتهم.

وقد فجّرت صور هؤلاء السكارى التي تم نشرها على موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك” موجة من الإستنكار والسخط في أوساط رواد الفضاء الأزرق بجماعة لوداية الواقعة على بعد نحو 22 كيلومترا الى الغرب من مراكش.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة