تطورات جديدة في قضية مقتل ضابط أمن مراكش بإنزكان

حرر بتاريخ من طرف

أمر قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف بأكادير، بإحالة المشتبه فيهما في قضية مقتل ضابط شرطة بمنطقة تراست بمدينة إنزكان، على قاضي التحقيق من أجل مباشرة البحث التفصيلي معهما.

كما قرر قاضي التحقيق بمتابعة المشتبه فيهما بعد انتهاء فترة الحراسة النظرية، في حالة اعتقال بتهمة الضرب والجرح العمدين بواسطة السلاح الأبيض المفضي إلى الموت والمشاركة.

و وجهت النيابة تهما ثقيلة للمشتبه فيه الرئيسي، تتعلق بجناية القتل العمد بواسطة السلاح الأبيض و حيازته في ظروف من شأنها تهديد سلامة الأشخاص و الأموال و التخدير بواسطة الأقراص المهلوسة؛ فيما وجهت إلى المشتبه فيه الثاني تهمة المشاركة في القتل العمل بواسطة السلاح الأبيض وحيازته في ظروف من شأنها تهديد سلامة الأشخاص والأموال.

من جانب آخر شنت مصالح المنطقة الأمنية بإنزكان مدعومة بعناصر فرقة محاربة العصابات التابعة لولاية أمن أكادير، عمليات أمنية شملت جميع النفوذ الترابي لمدينة إنزكان، وذلك على خلفية واقعة مقتل ضابط الأمن بإنزكان.

وقد تم توقيف ما يناهز 40 شخصا، للاشتباه في تورطهم في قضايا إجرامية مختلفة، وتم الاحتفاظ بهم تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة الأبحاث القضائية التي تشرف عليها النيابة العامة المختصة.

يأتي ذلك، بعدما لقي ضابط الشرطة المامون بلفقير مصرعه خلال الساعات الأولى من صباح الخميس المنصرم، على خلفية شجار عنيف شهدته منطقة تراست وسط مدينة إنزكان.

المعطيات المتوفرة، تفيد أن القتيل الذي يبلغ من العمر حوالي 26 سنة و كان يعمل قيد حياته بولاية أمن مراكش، تدخل لإنهاء الشجار العنيف الذي اندلع بين شخصين واستعملت في الأسلحة البيضاء، قبل أن يتفاجأ بتلقيه طعنة قاتلة على مستوى العنق تسببت في وفاته.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة