تزوير رسم إراثة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

 

أفاد المسميين عبد المولى و زهرة تيمومي شقيقا الهالكة فاطنة التي وافتها المنية بتاريخ 20 / 12 / 2015 ، أنهما فوجئا عند استصدار رسم الاراثة المدرج بمذكرة الحفظ رقم 08 تحت عدد 70 صفيحة 75 و الذي يثبت أنهما الورثة الشرعيين بالاضافة الى ابنة الهالكة المسماة مريم بن موس ، للحصول على مناصبهم من الارث المتروك من طرف الهالكة ، بإقحام المسماة حنان تميم التي تقدمت رفقة ابنة الهالكة إلى احدى الوكالات البنكية برسم إراثة تضمن ورثة غير شرعيين باعتبار البنت حنان تميم ابنة الهالكة بالتبني ، في حين أنها لا تدخل ضمن الورثة الشرعيين للهالكة ، و ذلك قصد الحصول على المبالغ المودعة بالحساب البنكي الخاص بها .

 

ليتقدموا بشكاية إلى النيابة العامة التي أحالتها على انظار الدائرة الثانية عشرة للامن ، لتعميق البحث ، اعترفت خلاله المسماة حنان بكونها ابنة الهالكة التي تزوجت بابيها ب ” الفاتحة ” في غياب أية وثيقة للزواج المزعوم ، وهو ما أكدته ابنتها مريم ، الامر الذي يجعل الزواج باطلا – يقول المشتكيان –  .

 

و اللذان  أوضحا أن أختهما التي فقدت حاسة البصر منذ 1996 ، و تم الطلاق مع زوجها أب ابنتها الوحيدة منذ 2010 ، لم تتزوج قط وكانت شقيقتها زهرة هي التي تتكفل بها .

 

و استغرب المشتكيان لكون عناصر الشرطة بالدائرة الثانية عشرة لم يعتمدا على دفتر الحالة المدنية الذي يثبت علاقتهما بالهالكة ، كما لم يعيرا أي اهتمام لتصريحات الفتاتين اللواتي صرحتا بكون الزواج كان عرفيا ، و كذلك عقد الازدياد الذي لم تحصل عليه المسماة حنان الا سنة 2003 علما انها من مواليد سنة 1991.

 

و أضاف المشتكيان ان الفتاتين قامتا بحيازة ، عن طريق التدليس ، على رسم عقاري رقم : 96938 / 04 تصل مساحته إلى حوالي عشر هكتارات المسمى تعاونية الكمال بالجماعة القروية تسلطانت شرعت إحداهما في تجزيئه و بيع بقع ارضية بطريقة غير قانونية ، مما يساهم في انتشار البناء العشوائي ، كما استولت المشتكى بهما على منزل بتجزئة الحسنى رقم 278 مكرر بمنطقة المحاميد بمقاطعة المنارة .

 

و تساءل المشتكيان عن عدم استفادة المشتكى بهما من عقارات أخرى بنفس المنطقة ، في الوقت الذي استوليا على العقار الاول قبل حضور الورثة الحقيقيين ، حيث عمدتا إلى تهييئ الوثائق من قبل ، في الوقت الذي أعد المشتكيان محضر معاينة من طرف مفوض قضائي ، استمع لأربعة شهود ، أكدوا أن المسماة حنان ليست من صلبالهالكة فاطنة تيمومي ، وهي الأمور التي لم يعرها التحقيق الذي باشرته عناصر الشرطة بالدائرة الثانية عشرة أي اهتمام ، لتضيع حقوقهما .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة