ترييف الحي الأوروبي جيليز بمراكش + صور

حرر بتاريخ من طرف

يعيش حي جيليز الذي تم تشييده من طرف الحماية الفرنسية لإقامة الأوربيين، على إيقاع التشويه لمعالمه وجماليته الهندسية، والتي تم الاجهاز على بعضها بشكل نهائي أو تم مسخ بعضها الاخر.

هذا في الوقت الذي يئن الحي المذكور تحت وطأة الباعة المتجولين الذين يحتلون الرصيف ، بل أضحى بعضهم قارا في أماكن معينة ، في الوقت الذي ظهرت أكشاك على طول شارع محمد الخامس، قبل أن تكتسح الحي مظاهر البناء العشوائي، الأمر الذي أثر على جمالية الحي الذي كان يتمتع بهندسة معمارية أنيقة .

هذا و قد بادرت لسلطات المحلية في وقت سابق إلى الترخيص ، بتحويل العديد من الفيلات إلى عمارات بمختلف الازقة المتواجدة بالحي ، دون حث أصحابها على تخصيص الطابق تحت سفلي( المرآب ) لركن السيارات مما عرقل المرور بتلك الازقة نظرا لتكدس وسائل النقل بها .

إلا أن تغافل السلطات المحلية و تساهلها شجع البعض على إقامة بنايات عشوائية ، كما هو الحال بإحدى المصحات الخصوصية خلف فندق مهجور ، و عِوَض هدم الفيلا و أعادة بناء عمارة من خمسة طوابق ، عمد صاحب المصحة إلى اضافة طابق فوق الفيلا الأصلية ، على مرأى و مسمع السلطات المختصة ، التي أعطت للقواد صلاحيات واسعة لزجر المخالفين و تطبيق القانون رقم : 12 / 66 .

و بزنقة حسن بن مبارك جوار السابق لشركة التبغ قام صاحب فيلا ببناء دكاكين بحديقته بشكل غير قانوني .

في حين لا يتوقف البناء العشوائي بدرب السبليون بشارع يوغوسلافيا ، بإضافة طوابق بشكل تدليسي ، دون أن تحرك السلطات المحلية ساكنا .

في الوقت الذي تتحدث مصادر ” كشـ24 ” عن تغاضي السلطة المحلية عن تلك الخروقات ، حيث يتم فتح دكاكين بالدرب ” السبليوني ” – يصيف المصدر ذاته – بالمقابل بل هناك تسعيرة حسب موقع الدكان .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة