تركيا تمد يد العون لفقراء العالم في عيد الأضحى

حرر بتاريخ من طرف

تستعد العديد من الجمعيات والمنظمات الخيرية التركية، لمد يد العون للفقراء والمظلومين حول العالم، من خلال تنظيم حملات نحر أضاحي العيد في عدد كبير من الدول.

وحسب معلومات جمعها مراسل الأناضول، فإن الجمعيات والمنظمات الخيرية تجري استعداداتها الأخيرة لإيصال مساعدات الشعب التركي من الأضاحي، إلى الفقراء داخل تركيا، والكثير من المظلومين والفقراء في مناطق جغرافية واسعة حول العالم.

وتستمر جمعية الهلال الأحمر التركي، في حملتها لنحر الأضاحي بالوكالة منذ 2007، تحت شعار “لتستمر بركة العيد طوال العام”.

وتهدف الجمعية هذا العيد، لإيصال لحوم الأضاحي إلى 3 ملايين و800 ألف شخص محتاج، داخل وخارج تركيا.

وقال رئيس الهلال الأحمر التركي، كرم قنق، في تصريح بهذا الشأن، إن المنظمة تواصل حملات نحر الأضاحي بالوكالة منذ 10 أعوام.

وأضاف “قنق”، أن الجمعية تمكنت خلال هذه المدة، من إيصال لحوم الأضاحي إلى موائد ملايين الفقراء داخل البلاد، والعالم بأسره.

“لحوم الأضاحي التي يجري نحرها داخل البلاد بالوكالة، تُعلب وتُوزع بعدها على الفقراء من الشعب التركي، بواسطة فروع الجمعية داخل البلاد”.

وأشار إلى أن “الجمعية تحدد الأسر الفقيرة خارج البلاد مسبقا، حيث توزع عليها لحوم الأضاحي بعد نحرها وتقسيمها إلى حصص وتبريدها”.

ولفت أن المنظمة تعتزم نحر أكثر من 85 ألف أضحية بالوكالة، وتوزيعها على الفقراء في 40 دولة حول العالم، بدءا من منطقة البلقان، مرورا ببلدان إفريقيا، والشرق الأوسط، وصولا إلى باقي الدول الآسيوية.

“قنق”، أوضح أن الهلال الأحمر التركي نظّم حملات لنحر الأضاحي في 33 دولة بالعالم، خلال عيد الأضحى الماضي، وأنها تعتزم تنظيم الحملة في عدة دول إضافية العيد المقبل.

وأفاد بهذا الخصوص: “سننظم هذا العام حملة تبرع بلحوم الأضاحي للمرة الأولى للمتضررين من الكوراث الطبيعية في الإكوادور”.

وتهدف الجمعية، بحسب قنق، إلى إيصال لحوم الأضاحي هذا العيد لأكثر من مليون ونصف المليون شخص حول العالم.

وأعرب عن شعور الجمعية بالفخر جراء إيصال تبرعات الشعب التركي من الأضاحي للمظلومين حول العالم، ورفع العلم التركي في بقاع شتى من العالم مجددا.

وأكد أن بلاده التي تعتبر رائدة المساعدات الإنسانية، ستؤكد للمظلومين مرة أخرى أنها لن تنساهم خلال عيد الأضحى المبارك.

من جانب آخر، قال الرئيس العام لجمعية “دنيز فناري/ منارة البحر”، محمد جنكيز، إن الجمعية تطلق حملة نحر الأضاحي لهذا العيد تحت شعار “لتكن أضاحيكم عيدا للفقراء”.

وأضاف “جنكيز” أن الحملة ستُنظم في تركيا، إلى جانب 40 دولة ومنطقة حول العالم، بهدف رسم البسمة على وجوه الفقراء في مناطق مختلفة من العالم.

وتعتزم الجمعية تنظيم حملات لنحر الأضاحي في العشرات من الدول مثل بنين، بوركينا فاسو، بوروندي، الجزائر، تشاد، إثيوبيا، ساحل العاج، غانا، الكاميرون، مالي، موريتانيا، النيجر، سيراليون، الصومال، السودان.

كذلك، ستنفذ حملات نحو الأضاحي في بلدان: تنزانيا، أوغندا، أفغانستان، بنغلادش، إندونيسيا، الفلبين، فلسطين، كازاخستان، قرغزستان، لبنان، نيبال، باكستان، سريلانكا، سوريا، تايلند، اليمن، ألبانيا، البوسنة والهرسك، جورجيا، الجبل الأسود، كوسوفو، ومقدونيا.

بدورها، هيئة الإغاثة الإنسانية التركية “İHH”، أعلنت أنها ستنظم حملة نحر الأضاحي في 103 دول ومناطق حول العالم، يأتي في مقدمتها تركيا، تحت شعار “شارك لتعم الفرحة”.

وأكدت الهيئة أنها ستعطي الأولوية لتوزيع لحوم الأضاحي لكل من مخيمات السوريين بتركيا، والمناطق التي تعاني الحروب، والكوارث الطبيعية، والجوع والفقر، فضلا عن كبار السن، والأرامل، والأيتام.

ولفتت إلى أنها ستوزع لحوم الأضاحي بالدرجة الأولى في كل من سوريا، العراق، فلسطين، الصومال، اليمن، بنغلاديش، إقليم أراكان (في ميانمار)، وتركستان الشرقية (بالصين).

أما جمعية “صدقة طاشي”، فتحمل حملتها شعار “الأضحية تطيل العمر”، حيث ستنظم حملتها في 30 دولة بدءا من تركيا، لتصل عشرات الدول في كل من إفريقيا، وآسيا، والشرق الأوسط، ومنطقة البلقان، والقوقاز.

على ذات الصعيد، أعلنت جمعية “جان صويو” التركية للتعاون والتضامن، عن إتمام استعداداتها لإطلاق حملتها الخاصة بنحر الأضاحي لعام 2018.

وتهدف الجمعية لنحر نحو 50 ألف أضحية، هذا العيد، في كل من تركيا، وإفريقيا، وآسيا، ومنطقة الشرق الأوسط، إذ تسعى لإيصال لحوم الأضاحي للمظلومين في 28 دولة بـ3 قارات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة