تركيا تحقق في تقرير أمريكي “مضلل” أدى لانهيار عملتها

حرر بتاريخ من طرف

أعلنت تركيا، فتحها تحقيقا فيما وصفته بـ”تقرير أمريكي مضلل”، أدى إلى انهيار الليرة التركية يوم الجمعة الماضي.

وقالت هيئة التنظيم والرقابة المصرفية التركية، وفقا لما نقلته وكالة “بلومبرغ” الأمريكية، إنها فتحت تحقيقات، بشأن شكاوى عديدة ضد بنوك أمريكية، نشرت تقارير وصفها البيان بـ”المضللة”، والتي أدت إلى تراجع الليرة التركية بأكثر من 4% يوم الجمعة الماضي.

وأوضحت الهيئة التركية أنها تقلت شكاوى عديدة ضد بنك “جى بي مورغان” الأمريكية وعدد من البنوك الأمريكية الأخرى، التي نشرت تقارير أضرت بسمعة البنوك التركية وتسببت في تقلبا كبيرا في أسواق المال.

وأشارت هيئة التنظيم والرقابة المصرفية التركية إلى أنها ستتخذ “الإجراءات الإدارية والقضائية” اللازمة في هذا الشأن.

كما قالت “بلومبرغ” أيضا إن هيئة أسواق المال التركية، قالت أيضا إنها فتحت تحقيقا بشأن شكاوى عديدة من تقرير “جى بي مورغان” المضلل، والذي شجع على مضاربات واسعة النطاق في الأسهم ببورصة إسطنبول.

وقالت بلومبرغ إن المتحدث باسم بنك “جى بي مورغان” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا رفض التعليق على تلك التقارير.

وتوقع صندوق النقد الدولي، في فبراير 2018، ارتفاع معدل نمو الاقتصاد التركي خلال عام 2018 بنسبة 4%.

ولكن المؤشر الرئيسي للبورصة التركية انخفض بنحو 4% في مقابل الدولار الأمريكي، وهو أكبر معدل ينخفض في يوم واحد منذ أزمة العملة التي وقعت غشت الماضي.

وتخطط الخزانة التركية لاقتراض ثمانية مليارات دولار إجمالا من الأسواق العالمية هذا العام، وانتهت من اقتراض 6.4 مليار دولار أو نحو 80 بالمئة من تلك القيمة في الربع الأول.

وفوضت تركيا بنوك غولدمان ساكس وجيه.بي مورغان وستاندرد تشارترد في إعادة فتح السندات، واقترضت تركيا في الأصل ملياري دولار في يناير.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة