ترحيب خاص بديوكوفيتش في أستراليا بعد عام على ترحيله

حرر بتاريخ من طرف

حظي الصربي نوفاك ديوكوفيتش بترحيب حار، خلال مباراته الأولى في أستراليا، بعد قرابة عام على ترحيله من البلاد، وذلك عندما شارك في منافسات الزوجي خلال دورة “أديلايد” التحضيرية، الاثنين 2 يناير 2023.

لعب ديوكوفيتش إلى جانب الكندي فاتشيك بوسبيسبل، في ظهور نادر للصربي في منافسات الزوجي، وخسرا أمام اختصاصي هذه الفئة البوسني توميسلاف بريكيتش والإكوادوري غونسالو إسكوبار 4-6، 6-3، 10-5، لكنهما استمتعا بدعم جماهيري كبير.

وسافر ديوكوفيتش إلى ملبورن في يناير 2022، آملا بالدفاع عن لقبه والتتويج بالكأس العاشرة في بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى، لكن تأشيرته ألغيت لعدم تلقيه اللقاح المضاد لفيروس “كورونا”، وبالتالي عدم امتثاله للقوانين المفروضة على الوافدين، واحتُجز في فندق يأوي اللاجئين قبل ترحيله من البلاد.

ومُنع صاحب الـ35 عاما من دخول أستراليا، مرة أخرى، قبل عودة السلطات عن هذا القرار في نونبر الماضي، وبالتالي سيكون قادرا على المشاركة في أستراليا المفتوحة في وقت لاحق من هذا الشهر.

ودخل ديوكوفيتش أرض الملعب الاثنين وسط هتافات المشجعين “نوفاك، نوفاك”، وبقي لإمضاء التوقيعات والتقاط صور الـ”سيلفي” بعد المباراة.

وكان ديوكوفيتش، المصنف الخامس عالميا، أعرف، في وقت سابق، عن رغبته في أن يحظى بترحيب حار، وقال: “بعد ما حدث في وقت سابق من هذا العام، آمل أن أحظى باستقبال لائق هناك، وآمل أن يساعدني ذلك في تقديم أداء جيد”.

وسيصب المتوج بـ21 لقبا كبيرا، الآن، تركيزه على منافسات الفردي في “أديلايد”، اعتبارا من الثلاثاء 3 يناير 2023، استعدادا لأولى البطولات الكبرى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة