تحذيرات وتوقعات بارتفاع أسعار المواد الغذائية في الأشهر المقبلة

حرر بتاريخ من طرف

حذرت الفيدرالية الوطنية للصناعات الغذائية من تداعيات الارتفاع المستمر لأسعار المواد الأولية والمواد الغدائية الأساسية ذات الصلة، وتوقعت “حدوث زيادات أكبر في الأشهر المقبلة”.

وأشارت الفيدرالية إلى أنه على عكس بعض المواد الأولية التي تستفيد من التدابير التي وضعتها الحكومة للتخفيف من آثار ارتفاع الأسعار على المستهلك، فإن البذور الزيتية، وهي فول الصويا وعباد الشمس أساسا، “معرضة بشكل مباشر لتقلبات أسعار السوق العالمية” .

وقالت الفدرالية في بلاغ صحف لها ، إن “السوق العالمية للمواد الأولية مضطربة”  وأضافت “سجلت أسعار العديد من المواد خاصة البترول والذرة والسكر والقمح مستويات قياسية في الآونة الأخيرة” .

وذكرت الفيدرالية، إنه منذ يونيو 2020، عرفت بعض المواد الأولية الفلاحية “زيادة كبيرة ومستمرة”  وربطت ذلك بـ “الظروف المناخية غير الملائمة نسبيا”  والانتعاش السريع للاقتصاد الصيني” .

وارتفعت أسعار القمح والذرة منذ أبريل من السنة الماضية بنسبة 45 بالمئة و77 بالمائة و89 بالمائة على التوالي، فيما وصلت أسعار المواد الأولية الزيتية “نسبة قياسية” ، إذ ارتفعت أسعار عباد الشمس بنسبة 90 بالمائة وفول الصويا بأكثر من 80 بالمائة، يضيف البلاغ الصحفي، وورد أن “الظروف المناخية الصعبة”  بأمريكا الجنوبية وآسيا، أثرت على إنتاج بذور عباد الشمس وفول الصويا وزيت النخيل، بينما ارتفعت أسعار النفط بشكل “كبير”  منذ أبريل، بسبب “الانتعاش التدريجي في الطلب العالمي على الطاقة” ، تقول الفيدرالية الوطنية للأسعار الغذائية.

جدير بالذكر، أنه ارتفعت أسعار زيوت المائدة بالمغرب خلال الأشهر الماضية، مما أدى إلى إشعال مواقع التواصل الاجتماعي، وتعالي دعوات إلى المقاطعة، الشيء الذي دفع شركة لوسيور كريستال إلى الخروج عن صمتها، وعزت “الزيادة التي همت جميع الفاعلين”  إلى “ارتفاع مهم في أسعار المواد الزراعية الأولية على الصعيد الدولي” .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة