تجدد الإحتجاجات بسعادة والسلطات تدفع بقوات “السيمي” والدرك للمنطقة

حرر بتاريخ من طرف

تشهد جماعة سعادة في هذه الأثناء من صباح يومه الأربعاء 18 دجنبر الجاري، تجدد الإحتجاجات الغاضبة لساكنة المنطقة بسبب تواصل فواجع إزهاق أرواح الأبرياء في المقطع الطرقي الخطير بين مرجان ومقر جماعة سعادة.

وقال شهود عيان في اتصال بـ”كشـ24″، إن ساكنة دوار عين دادة ودواوير وأحياء أخرى مجاورة للطريق الوطنية رقم 8، استأنفت احتجاجاتها غير المسبوقة وعمدت إلى قطع الطريق في وجه حركة المرور، ما دفع بالسلطات إلى إرسال تعزيزات أمنية إلى المنطقة لتطويق هذا المد الإحتجاجي.

وعلمت الجريدة، أن القيادة الجهوية للدرك الملكي دفعت بتعزيزات جديدة في الوقت الذي يصر فيه المحتجون على قطع الطريق وشل حركة السير.

ويشار إلى أن مقتل تلميذ لايتجاوز عمره 15 عاما مساء أول أمس أثناء عودته من المدرسة بعدما دهسته سيارة بممر الراجلين قبالة دوار عين داداة، كانت بمثابة الشرارة التي أعادت إشعال فتيل الإحتجاج بالمنطقة، في ظل إخلال السلطات ومسؤولي وزارة التجهيز بالوعود التي شنفوا بها أذان المواطنين قبل أسابيع على إثر احتجاجات سابقة للتنديد بحادثة أخرى مميتة.

وشهدت حركة السير على هذا المحور الطرقي شللا إلى غاية وقت متأخر من ليلة أمس الثلاثاء، حيث تم تحويل الحركة على الطريق الوطنية مرورا بالضحى أبواب مراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة