تجار يتحدون السلطة المحلية ساعات بعد تحرير زقاق بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

في تطور غريب لقضية تحرير الزقاق الخلفي لمركب الأطلسي بباب دكالة من الحواجز الحديدية التي يضعها بعض لملاك عنوة لمنع باقي الملاك من ركن سياراتهم، عادت الحواجز من جديد لتظهر، مباشرة بعدما غادرت اللجنة المكلفة بتحرير الزقاق المكان ومعها أعوان السلطة المحلية.

والمثير أن هؤلاء لم يكتفوا بإعادة الحواجز إلى مكانها، بل قاموا بوضع مجموعة من الأحجار الكبيرة للإستمرار في احتلال الملك المشترك بدون حق وبدون أي سند قانوني ولا مراعاة لأبسط حقوق باقي الملاك، تعلق فعاليات محلية.

الفعاليات ذاتها أكدت أن الزقاق الخلفي يدخل ضمن الملك المشترك لكافة ملاك المركب الذي يتكون من عشرة عمارات، وكل عمارة تتكون من عشرون شقة.

ومن أجل رفع الضرر بصفة نهائية، فقد التمس الملاك المتضررون من قائد الملحقة الادارية الداوديات بالتدخل من جديد وإعطاء التعليمات لأعوان السلطة والقوات المساعدة من أجل وضع حد نهائي لهذا الاحتلال والتحدي وتحرير الزقاق الخلفي للمركب من كل المحتلين ومنع إرجاع الحواجز الحديدية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة