تجار سوق أسبوعي بمكناس يقتحمون مقر المجلس الجماعي

حرر بتاريخ من طرف

عاد العشرات من تجار وباعة السوق الأسبوعي يدي بوزكري بمكناس إلى الشارع للاحتجاج مجددا على قضية إغلاق السوق القديم وترحيلهم إلى فضاء آخر يقولون إنه بعيد ومجاور لود، ولا يتوفر على مواصفات السوق الأسبوعي.

وعمد المحتجون إلى اقتحام مقر المجلس الجماعي، وقالوا إن هذه الخطوة ترمي إلى إثارة انتباه المسؤولين الجماعيين الحاليين إلى الوعود الانتخابية التي سبق لهم أن وزعوها في الحملات الانتخابية، ومنها وعود لتجار وباعة أكبر سوق أسبوعي بالعاصمة الاسماعيلية.

وكان العمدة السابق، عبد الله بووانو عن حزب العدالة والتنمية، بتعاون مع السلطات المحلية، قد قرر إعداد وتجهيز سوق جديد خارج المدينة. لكن التجار قالوا إن العمدة السابق لم يشركهم في اتخاذ القرار. وذهبوا إلى أن المسؤولين المحليين استغلوا قرار الإغلاق في عز جائحة كورونا لتنفيذ هذا القرار الذي لا يراعي مصلحة التجار ولا مصلحة المرتفقين الذين يشتكون من بعد السوق الجديد وغياب التجهيزات والمرافق وضعف وسائل النقل.

وقدم معارضون للعمدة السابق وعودا بإعادة النظر في الملف في زمن الحملة الانتخابية، دون أن يتم تفعيل الالتزامات أشهرا على فوز المعارضين بأصوات الغاضبين، وتكوين الأغلبية، وانتخاب الرئيس، وتشكيل المكتب المسير.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة