تتويج نساء ورجال التعليم بدرع “شخصية سنة 2020”

حرر بتاريخ من طرف

توج فريق “راديو أصوات” نساء ورجال التعليم في الحدث السنوي “شخصية سنة 2020″، إلى جانب شخصيات أخرى تميزت بعطائها حلال العام الماضي في ظل تفشي جائحة (كوفيد-19).

واعتبر وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ، الناطق الرسمي باسم الجكومة ، سعيد أمزازي لدى تسلمه درع “شخصية سنة 2020″، أن هذا التويج “تقدير للمجهودات الجبارة التي بذلها الفاعلون التربويون من أجل ضمان التحصيل الدراسي للمتعلمات والمتعلمين عبر عملية التعليم عن بعد، وتدبيرهم الناجح للعملية التعليمية التعلمية والتكيف مع ظروف العمل المتغيرة التي فرضتها هذه الجائحة”.

كما أعرب أمزازي ، يقول بلاغ لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ، باسم كل نساء ورجال التعليم ، عن شكره لفريق “راديو أصوات” ومن خلاله لجميع المنابر الإعلامية الوطنية عن تتويجه الأطر التربوية بدرع “شخصية سنة 2020″، ومواكبته ، بكل اهتمام ، لقضايا المدرسة المغربية، عبر إذكاء النقاش العمومي حولها، وتنوير الرأي العام بكل مستجداتها وتحدياتها ورهاناتها.

وأشاد الوزير بالدور الطلائعي والمحوري الذي تضطلع به وسائل الإعلام ، منها “راديو أصوات” ، في التعبئة المجتمعية حول المدرسة المغربية، وفي قيادة التغيير وإسهامها في إعادة الثقة إليها من خلال التعريف بجهود الإصلاح التربوي ومواكبة تنزيل مختلف مشاريعه.

وتابع البلاغ أن أمزازي أكد أن هذا التتويج يختزل دلالة عميقة ومعنى بليغا للرسالة النبيلة التي يحملها نساء ورجال التعليم على عاتقهم بإخلاص ونكران للذات في سبيل تربية وتعليم التلاميذ وتمكينهم من تعليم ذي جودة يضمن اندماجهم في المجتمع وانخراطهم في ورش بناء النموذج التنموي الجديد للمملكة، مضيفا أن هذا التتويج يجسد مدى التقدير والمكانة التي يحظون بها من طرف الإعلام الوطني والمجتمع المغربي.

وأشار إلى أن تتويج نساء ورجال التعليم بهذا الدرع يأتي تقديرا لدورهم الريادي في الرقي بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي وانخراطهم الدؤوب “بكل مسؤولية ووطنية” في إنجاح عملية “التعليم عن بعد”، في ظل تفشي جائحة (كوفيد-19)، فضلا عن تعبئتهم الجماعية من أجل إنجاح الموسم الدراسي الحالي بكل استحقاقاته ومحطاته في ظل هذه الوضعية الصعبة، داعيا إلى مواصلة الجهود والتعبئة لإنجاح كل المبادرات الهادفة إلى النهوض بالمدرسة التي ينشدها المجتمع المغربي وتستجيب لانتظاراته وتطلعاته، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة