تبحثين عن علاقة أفضل مع طفلك؟ اليك هذه النصائح منها خفض الفرص

حرر بتاريخ من طرف

أن تكوني أمّاً يعني أنك تحملين مشروعاً يحتاج إلى بذل الجهد وإنفاق الوقت من أجل أن يحقق أهدافه، وأطفالك هم مشروعك الأهم، لهذا أنتِ بحاجة إلى التفكير مليّاً من أجل توثيق علاقتك بهم، وهو الهدف الذي يمكنك تحقيقه عبر اتخاذ القرارات الأربعة التالية..

1- خفض الفرص
بالتأكيد عملك وطموحك قضية مهمة، ولكن أطفالك هم استثمارك الأكبر، وهناك بعض المراحل في حياتهم يكونون بحاجة إليكِ أكثر من غيرها، في هذه المراحل الحرجة عليكِ أن تكوني حاسمة بشأن الطموح أو فرص العمل التي يمكن أن تعطّلك عن رعاية أطفالك.
2- تأجيل الفرص

وضع أسرتك على قمة أولوياتك لا يعني أن ترفضي كل الفرص التي تُتاح لكِ، فبعض الفرص تكون مناسبة للتأجيل، وفي هذه الحالة لا داعي للرفض، وإنما اطلبي تأجيلها إلى وقت آخر تناسبك فيه هذه الفرصة، بحيث تمنحك طموحاتك وأحلامك، دون أن تؤثر على وقتك مع أطفالك أو مستوى رعايتك لهم.

3- تحكّمي بجدولك
من المهم أن تجيدي إدارة وقتك، نظّمي جدولك بحيث تقع شؤون أسرتك على أولوية مواعيدك، هذا التنظيم سيساعدك على رفض المواعيد التي قد تحول دون رعاية أطفالك أو العناية بشؤون أسرتك، وتجعلكِ أكثر تحكّماً وتمسّكاً بوقتك الخاص مع أسرتك، وعدم الوقوع في فخ المواعيد التي تتعارض مع هذا الوقت الخاص.

4- كوني دائماً موجودة
لا يوجد أم تلازم أطفالها كل دقيقة من نموهم، ولكن هناك أحداث كبرى ومهمة يصبح من المهم للطفل أن يجد فيها والدته إلى جانبه، مثل حفلات التخرج، الحفلات الموسيقية، المباريات الرياضية للفرق التي يشترك فيها الأطفال، وأي مناسبة تشمل لحظات نجاح ينتظر أطفالك ترجمتها إلى نظرات فخر وإعجاب من أهم شخص في حياتهم، أنتِ.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة