تباين تصنيف أقاليم جهة مراكش يعرقل التحاق مستخدمين بعملهم

حرر بتاريخ من طرف

أدى تباين تصنيف الاقاليم المشكلة لجهة مراكش، في اطار تقسيم مناطق التخفيف الخاصة بحالة الطوارئ في مجموعة من العراقيل التي تواجه مستخدمين يعملون في عمالة مراكش.

وحسب ما افاد به تجار ومستخدمون لـ “كشـ24” فإن ارباب محلات تجارية في مراكش وجدوا أنفسهم بدون مستخدمين، نظرا لانتماء العاملين لفائدتهم لجماعات تنتمي لاقاليم مجاورة لا تنمتمي للمنطقة 2، حيث يمنع على هؤلاء السفر الى عمالة مراكش، وفي حالة تمكنهم من ذلك فما عليهم سوى العثور على سكن في مراكش، نظرا لعدم امكانية عودتهم لاقاليم مصنفة في المنطقة رقم واحد، الا بعد الخضوع لتحليلات تتبث خلوهم من الفيروس، وهو الامر الذي يعتبر اعجازا بالنسبة لمستخدمين بسطاء و غير عملي، لفئة منهم تعود لمنازلها ضواحي مراكش عادة كل ليلة.

وينتظر التجار و المواطنون عامة بمراكش، القرارات الجديدة التي قد تعيد الحياة لطبيعتها بالمدينة، خصوصا بعد تنقيل وتجميع جميع مرضى كوفيد19 في بنجرير وبنسليمان، حيث يترقب الجميع تاريخ 20 يونيو الجاري الذي اشار له البلاغ المشترك لوزارتي الداخلية والصحة، كموعد لتسريع عملية الرفع التدريجي للحجر الصحي، مع مراعاة تطور الوضع الوبائي في المملكة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة