بينها الدور الآيلة للسقوط.. الإهمال والتهميش ينخران أحد دروب مراكش

حرر بتاريخ من طرف

يشتكي سكان درب الدقاق بحي باب دكالة بمراكش من الوضع الذي آل إليه حيهم جراء الإهمال والتهميش ومن هشاشة البنية التحتية و الحالة التي يعيشها سكان الدرب الذي بات يئن تحت وطأة الإهمال.

وفي هذا الصدد قال الناشط المحلي مصطفى الفاطمي لـ كشـ24 إن يعتبر درب الدقاق بحي باب دكالة من الدروب السكنية العتيقة بمدينة مراكش لكونه أنجب مجموعة كبيرة من المثقفين والأطر والأعلام و الأبطال الرياضيين وكان يسكنه ولا زال مجموعة من أعيان المدينة والشرفاء.

وأضاف الفاطمي أن ساكنة الدرب كانت تفتخر و تعتز بكونه يضم السكن الرئيسي للمرحوم الباشا إدريس منو وأسرته ولازال أحفاده وورتته الشرعيين يسكنون به برياضات كبيرة تعتبر تحف نادرة تجسد تاريخ المعمار المغربي الأصيل لكن للأسف الشديد هذا الدرب بعد رحيل الأعيان الى دار البقاء عرف نوع من الإهمال والتهميش ولم يعد هناك من يتدخل للمطالبة بالإصلاحات.

وتابع المتحدث ذاته أن هذا الدرب في حاجة ماسة لإصلاحات جدرية عميقة للبنيته التحية والفوقية ودعم شبكة الإنارة العمومية وايجاد الحلول لمجموعة من الدور القديمة الأيلة للسقوط التي أصبحت تشكل خطر على الساكنة وليس لحلول ترقيعية.

وناشد الناشط الفاطمي رئيس مجلس المدينة بالتدخل لتسوية ملفات الدور الآيلة للسقوط بدرب الدقاق وخصوصا التي تم إحصائها سابقا مع الاسراع باتخاذ الاجراءات اللازمة سواء بدعم عمليات ترميم ما يمكن ترميمه أو هدم المنازل التي لا فائدة من ترميمها وأصبحت تشكل خطرا محدقا بالساكنة قبل أن يحدث ما لا تحمد عقباه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة