بولحسن يتهم رئيس مقاطعة جليز بوأد الديمقراطية والسيكوري يرد

حرر بتاريخ من طرف

اتهم خليل بولحسن النائب الأول لرئيس مقاطعة جليز بمراكش، رئيس المجلس عبد السلام السيكوري بما أسماه “وأد الديمقراطية المحلية” من خلال استفراد الأخير بوضع جدول أعمال دورة شتنبر المزمع انعقادها يوم غد الخميس، بخلاف باقي مجالس المقاطعات والتي عقدت اجتماعات مكاتبها قصد اعداد جدول أعمال دورة شتنبر.

وقال خليل بولحسن في تصريح لـ”كشـ24″، إن “رئيس مجلس المقاطعة قام بإلغاء اجتماع المكتب بدعوى أن اختصاص وضع جدول أعمال الدورة من اختصاص الرئيس في تأويل خاطئ ومراوغ وتضليلي للمادة 38 من القانون التنظيمي 113/14 المتعلق بالجماعات الترابية التي تنص على أنه (يعد رئيس المجلس بتعاون مع أعضاء المكتب جدول أعمال الدورات..)، وبالتالي فهو اختصاص مشترك بين أعضاء المكتب والرئيس، مشيرا إلى أن الالتفاف على هذه المادة من طرف رئيس مجلس مقاطعة جليز، أمر يكاد يكون سابقة في تاريخ المجالس الجماعية بالمغرب.

واعتبر بولحسن أن هاته المادة التي تضمن صلاحية وضع المكتب لجدول الأعمال تم “السطو عليها في سلوك استبدادي وتحدي وتجاهل للقوانين المؤطرة للممارسة الجماعية ولسلطات الوصاية، حيث سبق لرئيس المقاطعة أن اقدم على نفس الشيء في دورة شتنبر 2018″، مشيرا إلى أن النظام الداخلي لمقاطعة جليز ينص على عقد اجتماع المكتب مرتين في الشهر.

وأكد النائب الأول لرئيس المقاطعة أنه “تم إرسال الوثائق المتعلقة بالنقط المدرجة في جدول أعمال دورة شتنبر عن طريق تقنية التواصل الفوري (الواتساب)، علما أن هذه الوثائق والمتعلقة بالورقة التقديمية لحساب النفقات من المبالغ المرصودة لسنة 2020 ومشروع برنامج الانشطة الثقافية و مذكرة عرض حول الهيكلة الادارية الجديدة للمقاطعة، هي نقط من إنجاز ادارة المقاطعة ولا تعكس تصور المكتب المسير الذي تم تغييبه.

وأضاف بولحسن أنه توجه بمراسلة في الموضوع الى والي جهة مراكش باعتباره ممثلا لسلطات الوصاية والساهر على احترام وتنفيذ القانون المنظم للجماعات، مطالبا إياه بالتدخل لكون الأمر ينطوي على مسألة خطيرة جدا تنبئ باستبداد في التدبير وانتكاسة وتراجع في الديمقراطية المحلية التي قطعت أشواطا في الاشراك والتداول داخل مؤسسات المجالس المنتخبة بما فيها المكاتب واللجان.

ومن جهته نفى عبد السلام السيكوري رئيس مجلس مقاطعة جليز عن حزب العدالة والتنمية، الإدعاءات التي جاءت على لسان نائبه الأول مؤكدا أنها لا أساس لها من الصحة.

وأكد عبد السلام السيكوري في اتصال أجرته معه “كشـ24″، أن جدول أعمال دورة شتنبر المقررة غدا الأربعاء، تم وضعه بتعاون مع أعضاء المكتب المسير وفق ما ينص عليه القانون التنظيمي، نافيا أن يكون قد استفرد بهاته الصلاحية لوحده.

و أوضح السيكوري أن أعضاء المكتب المسير لمجلس المقاطعة، تعاونوا معه في وضع جدول أعمال الدورة سوى من لا يريد التعاون مع الرئاسة وفق تعبيره.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة