بوعيدة ينتقد قرار حظر التجوال الليلي و الطوارئ الصحية الذي اتخذته الحكومة

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود.

انتقد الأستاذ الجامعي عبد الرحيم بوعيدة، الرئيس السابق لمجلس جهة كلميم ودانون، والفاعل السياسي الذي إلتحق مؤخرا بحزب الميزان قادما إليه من حزب الحمامة، قرار الحكومة القاضي بالإغلاق الليلي في رمضان والإلتزام بحالة الطوارئ الصحية، وقرار منع صلاة العشاء والتراويح والفجر بالمساجد، وأكد الأستاذ عبد الرحيم بوعيدة من خلال مقطع ڤيديو على وسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن الاكتظاظ في اللغة العربية معناه واحد، مشددا على أن الاكتظاظ بالأسواق الأسبوعية والشعبية الصغرى منها والكبرى والحافلات وجميع وسائل النقل العمومي أخطر وأشد وأنكى من الاكتظاظ في المساجد مشيرا كذلك على أن المجتمع المغربي مجتمع محافظ يعد الدين قيمة متميزة تكتسي طابعا خاصا وعادة من العادات والتقاليد الاجتماعية العظيمة.

وفي هذا الإطار أورد الفاعل السياسي عبد الرحيم بوعيدة بأن حكومة سعد الدين العثماني غير مبدعة وتلجأ للحلول السهلة موردا بأن رئيس الحكومة لم يقنعه خلال الخرجة الأخيرة بقبة البرلمان كما أوضح الرئيس السابق لجهة ݣلميم واد نون أن عضو اللجنة العلمية لتدبير كورونا شكيب عبد الفتاح لم يكون أيضا مقنعا خلال مناقشة القرار الحكومي في حوار مؤخرا مع القناة الثانية.

في المقابل وفق ما هو متداول على وسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك، أكد عبد الرحيم بوعيدة، أن الازدحام الحقيقي هو الذي تعيشه الأسواق الشعبية الكبرى والمتوسطة وحافلات النقل العمومي خلال رمضان وأن هذا الازدحام أخطر وأشد وأنكى من الازدحام في المساجد، مشيرا إلى أن هذه الأخير لا تعرف أصلا اكتظاظا إذا احترمنا الإجراءات التي فرضتها السلطات الرسمية الحكومية وشددت عليها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية مذكرا رئيس الحكومة بأن منع التراويح وصلاة الفجر والعشاء بالمساجد يستدعي الخروج والشرح بطرق مقنعة وعقلانية.

وقال في هذا الصدد بأن الحكومة لم تستطع تدبير الجائحة بشكل عقلاني ومنطقي، معتبرا أنه قد يكون القرار سيئا ومؤلما ولكن إذا كانت طريقة شرحه وإيصاله للناس جيدة ستجعلهم يتقبلونه، وقد يكون القرار جيدا لكن المواطنين يرفضونه بسبب غياب لغة الحوار والتواصل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة