بنعبد الله يثني على حلفائه ويعلق على نتائج الحوار الاجتماعي

حرر بتاريخ من طرف

أثنى نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والإشتراكية، على تجربة التحالف الذي تربطه بحزب العدالة والتنمية والتي انطلقت منذ سنة 2011، مشيرا إلى أن هناك حاجة إلى عمل سياسي جدي، وأحزاب لها مصداقية لدى الناس، مبرزا أن هناك عمل دائم من أجل إضعاف الأحزاب الجادة.

واضاف بتعبد الله خلال مشاركته في الندوة الوطنية لشبيبة العدالة والتنمية حول موضوع: العمل السياسي بين تعزيز الإصلاح ومخاطر التبخيس، نظمتها في إطار حملتها الوطنية الـ15، مساء الجمعة 26 أبريل بالرباط”نحن في أمس الحاجة لإعطاء نفس ديمقراطي جديد للحياة السياسية”، معتبرا أن الأحزاب السياسية الجادة إذا لم تطالب بهذا الأمر لا حاجة لها أن تتواجد.

وتابع بنعبد الله ، أنه “إذا أردنا أن يكون لنا عمل سياسي في المستوى وتجاوب مع عملنا من طرف المواطنين، يجب أن يكون لنا مشروع سياسي واضح وبين ومقنع بأفق إصلاحي ديمقراطي يسعى الى تغيير حياة الناس على كافة المستويات”.

وتعليقا على الاتفاق الذي وقعته الحكومة مع المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية و”الباطرونا”، أمس الخميس، أكد بنعبد الله، أن هذا الاتفاق يعد معلما من معالم هذه الحكومة يجب أن نسجله بقوة لأنه مكسب هائل للمواطنات والمواطنين، ويضم مكتسبات “ماشي سهلة”.

من جهته قال العثماني، أنه البيجيدي لا يمكنه أن يخبئ اختلافاته مع حزب التقدم والاشتراكية لأنها موجودة، ولكن هناك تعاون فيماتم  الاتفاق عليه مضيفا : “يعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه، ونواصل النضال على ما اتفقنا عليه اليوم وغدا، مضيفا بالقول :  إذا لم تكن هناك اختلافات بين الحزبين إذن يجب أن يوحدا نفسيهما في إطار حزب واحد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة