“بلانات الشينوا”.. 15 مسؤول سابق بجماعة فاس أمام قسم جرائم المال

حرر بتاريخ من طرف

عادت قضية تصاميم التهيئة التي تفجرت في مدينة فاس في السنين الأخيرة إلى الواجهة، بعدما قرر الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف استدعاء 15 مسؤولا سابقا بالجماعة، ضمنهم موظفين تقلدوا ايضا مناصب مهمة، للمثول أمام غرفة الجنايات الابتدائية التابعة للجرائم المالية في الجلسة التي ستعقدها للنظر في هذه القضية يوم 20 أبريل الجاري.

ويوجد ضمن المتابعين في هذه القضية عدد من المقربين السابقين من العمدة الاستقلالي السابق، حميد شباط، ومنهم نواب له مكلفين بملفات التعمير، وعدد من المستشارين، وذلك إلى جانب موظفين يشتغلون في أقسام لها نفس الاختصاص.

وعرفت قضية التصاميم التي تفجرت في المدينة بقضية “بلانات الشينوا”، وهي تصاميم مزورة يتم تعديلها وتكون مخالفة للتصاميم الأولى الأصلية المصادق عليها، ويتم الحصول عليها بعد عملية البناء التي تكون مخالفة للتصاميم الأصلية، من أجل استعمالها في استكمال إجراءات التحفيظ. والصادم في التزوير أنها تحمل نفس التواريخ والبيانات التي تخص التصاميم الأصلية، لكن بعد الحصول على الترخيص وفق التصميم الأصلي، يشرع المنعش في بناء المشروع، لكنه يدخل تعديلات وتغييرات مخالفة للتصميم المرخص به، إما بإضافة طوابق أو شقق أو تغيير المساحات، أو تحويل طوابق تحت أرضي من مرائب إلى شقق سكنية، وإحداث تغييرات في واجهات البنايات.

وتقرر متابعة هؤلاء المسؤولين بتهم لها علاقة باختلاس وتبديد أموال عمومية والتزوير في محررات رسمية وإدارية والارتشاء والغدر، ومنهم 8 مسؤولون أضيفت لهم تهم تتعلق بالإرشاء. وقررت النيابة العامة في وقت سابق متابعتهم في حالة سراح بكفالات مالية تتراوح ما بين 5 آلاف و10 ملايين سنتيم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة