بعد وفاة 11 رضيع..تونسيون يعبرون عن حزنهم على أنغام “فبلادي ظلموني”

حرر بتاريخ من طرف

تواصل الأغنية الرجاوية “في بلادي ظلموني” الانتشار على الصعيد العربي، فبعد تداولها من طرف وسائل إعلام عربية كصرخة تعبر عن معاناة الشباب العربي، قام مجموعة من التونسيين بتقديم أغنية على أنغام “في بلادي ظلموني”، في برنامج “أمور جدية” التونسي، حول قضية وفاة 11 رضيع بتونس،  جراء ما يعتقد أنه تسمم في الدم، بأحد مستشفيات العاصمة التونسية.

واختار ضيوف البرنامج المذكور، ألحان أغنية الرجاء البيضاوي “في بلادي ظلموني” لمعالجة القضية التي اهتز لها الرأي العام التونسي، بحيث قاموا بتغيير كلمات الأغنية على حسب الموضوع المذكور.

وحقق المقطع الذي أبكى ضيوف البرنامج أكثر من نصف مليون مشاهدة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة