بعد وعود شباط الكاذبة عمال دار الحليب تستغيث بالملك محمد السادس بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

بعد وعود شباط الكاذبة عمال دار الحليب تستغيث بالملك محمد السادس بمراكش

بلغ السيل الزبى، هكذا يمكن وصف شغيلة دار الحليب بمراكش، الذين طبقت قصة وضعيتهم الآفاق داخل المغرب وخارجه، فلا نعتقد ان اي احد يجهل سنوات المعاناة التي عاشها هؤلاء العمال بالاضافة الى عشرات الوقفات التي نظموها مؤخراً، بسبب تصرفات مسؤولين لايمكن ان يضعهم اي إنسان في خانة المواطنين او الوطنيين، أناس أعمت بصيرتهم شهوة الكسب الحرام على ادقان الفلاحين والعمال فنهبوا ما نهبوا حتى وصلت هذه المؤسسة الى حالة الاعودة والضحايا في ذالك الشغيلة والفلاحون، ولنعرج بعض الشئ على الأوضاع الاجتماعية والنفسية المأساوية التي خلفها إغلاق دار للحليب وتشريد أزيد من 600 عامل و أزيد من 500 فلاح.
 
نورالدين مفيد في عقده الخامس انتقل الى عفو الله مؤخراً، بسبب (الفقصة) فإذا كنا نرجوا للراحل الرحمة والمغفرة فإننا نتساءل عن مال أسرة مشردة ضاع عائلها ومعه ضاع أملها. المنصوري حسن والقدوري عبد الجليل عاملان بدار لحليب على فراش الموت بعد ان غادر الأخير مستشفى محمد السادس يوم أمس الجمعة، (لاغذاء ولادواء) ناهيك عن أسر طردت من مساكنها بسبب عدم تمكن أربابها من تسديد أقساط القروض او الإيجار، نماذج وهي قليل من كثير، والتي كانت وراء وقوف أزيد من 20 عاملا بدار الحليب أمام أبواب الإقامة الملكية بسيدي ميمون يوم أمس الجمعة يستنصرون ويستغيثون متذكرين قصة المرأة المسلمة التي اهينت في عمورية بأرض الروم واستغاثة بخليفة المسلمين المعتصم ابن رشيد ووصل صوتها الى بغداد ونصرت بكلمة واحدة (وامعتصماه) فهؤلاء يستغيثون (وامحمداه)، كما تم استقبال أزيد من 15 عاملا من طرف رئيس القسم السياسي في نفس اليوم والذي وعدهم بقرب إيجاد الحل لمشكلهم.
 
إن الوضعية الكارثية المؤسفة ليست جديدة على شغيلة دار الحليب، ولكن الجديد فيها هو ان أطرافا دخلت على الخط ووعدت بالحل بأمين عام حزب الاستقلال حميد شباط الذي ركن الى صفوف المعارضة ليرفع شعار الدفاع عن مصالح البلاد والعباد كان اخر متدخل سياسيا في هذا الملف، حيث حل بمدينة البهجة منذ أكثر من شهر واجتمع شغيلة هذه المؤسسة مبشرا إياهم بالفتح القريب الذي لم ولن يتحقق بعد، وتبين ان الامر لا يعدو ان يكون مجرد استقطاب لأصوات جديدة على خلفية الأعداد للجمع العام لنقابة حزبه، كما لا يخفى على المتتبع لهذا الملف ان أصل المشكل يرجع الى سوء تدبير احد كبار المسؤولين في هذه المؤسسة والذي ينتمي الى حزب معارض عتيد تهتز لتدخلات ممثليه في البرلمان أركان البلاد ومشاعر البلاد لجرأتها فهو الذي نهب وسلب وطرد وشرد بمباركة من قيادييه المدافعين عن مصالح الأمة فاللهم اشهد بلد بلا حكومة ولامعارضة.
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة