بعد موجة الانتقادات..التجمع الوطني للأحرار يدافع عن “الإحسان الانتخابي”

حرر بتاريخ من طرف

دافع حزب التجمع الوطني للأحرار عن “العمل الإحساني” الذي تقوم به منظمة “جود” القريبة منها. وقال إن المغاربة في حاجة، في ظل تداعيات كورونا، إلى ترسيخ قيم التضامن، واتهم منتقديه بـ”الابتزاز”.

وحضر “الإحسان الانتخابي” بقوة في أشغال اجتماع المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار الذي عقده يوم السبت، برئاسة عزيز أخنوش، عبر تقنية المحادثة المصورة. وأشار، في بلاغ له، إلى أن أطرافا سياسية تركت كل إكراهات المغرب ومشاغل المواطنين، لتنبري في محاولة للضرب في قيم الإحسان الأصيلة التي جبل عليها المغاربة و دأبوا على ممارستها كل حسب موقعه وإمكانياته. وأشاد، في السياق ذاته، بكل فاعلي الخير من أشخاص و هيئات وجمعيات مدنية ذكر بأنهم وقفوا إلى جانب المواطنين في أزمتهم.

واعتبر بأن هذه الظرفية بينت حاجة المواطنين لمزيد من التضامن والتآزر. وذكر بأن المنتقدين يحاولون الركوب على قضايا من قبيل الاحسان لربح تعاطف كاذب”.

وذهب إلى أنه “لا يمكن أن يسمح لأي كان أن يمارس الابتزاز والإرهاب الفكري أو أن يقدم له الدروس لأن تاريخه السياسي الناصع البياض لم يسجل قط أن سخر فيه الجانب الجمعوي، او جمع بينه وبين الجانب السياسي، لخدمة أجندات سياسوية”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة