بعد موتها بلسعة عقرب.. والدة ضحية الاغتصاب الوحشي تطالب بإعدام الجاني

حرر بتاريخ من طرف

طالبت والدة الطفلة الضحية البالغة من العمر ثلاث سنوات، والتي تعرضت للسعة عقرب سامة بدوار أولاد بومنيع التابع لإقليم قلعة السراغنة، بالإعدام للجاني الذي اغتصب ابنتها، وذلك بعدما أكدت الفحوصات الطبية تعرضها لاعتداء جنسي وحشي إثر نقلها للعلاج من آثار سم عقرب تعرضت له بمستشفى السلامة بقلعة السراغنة.

وبخصوص تفاصيل الحادث، أكدت والدة الضحية في تصريح لـ كشـ24، أن “الطفلة الضحية التي كانت تقطن رفقة عمتها وأبنائها، قبل ثلاثة شهور، ظهرت عليها أعراض مرضية على مستوى دبرها، غير أن الضحية لم يتم نقلها إلى المستشفى لفحصها، واكتفت والدتها بشراء دواء من الصيدلية لتسكين آلام ابنتها”.

وأضافت المتحدثة نفسها، أن “الطفلة تعرضت للسعة عقرب مساء يوم الجمعة الماضية، وهو ما اضطرنا إلى نقلها على وجه السرعة إلى المستشفى من أجل تلقي الإسعافات الضرورية، غير أنه في اليوم الموالي أكد لنا الطبيب المعالج أن الطفلة تعاني من أثار اغتصاب متكرر على مستوى الدبر”.

وناشدت والدة الضحية السلطات بفتح تحقيق لمعرفة ظروف وملابسات وفاة ابنتها، وإجراء تشريح طبي على جتثها للوصول إلى الجاني ومعاقبته بالإعدام على فعله الإجرامي.

إلى ذلك تواصل عناصر الضابطة القضائية التابعة لمركز الدرك الملكي ببني عامر تحقيقاتها للوصول إلى هوية المغتصب الحقيقي لتقديمه إلى العدالة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة