بعد متابعته بتهم تبديد المال العام وتورطه في فضيحة “راميد”…رئيس جماعة سيد الزوين خارج سباق انتخابات 4 شتنبر

حرر بتاريخ من طرف

تأكد رسميا أن رئيس جماعة سيد الزوين المتورط في فضيحة “راميد” لن يخوض غمار الإنتخابات الجماعية والجهوية المرتقبة يوم 04 شتنبر المقبل.

وكانت مصادر تحدثت عن إبعاد رئيس المجلس الجماعي من طرف مصالح الداخلية ومنعه من الترشح بعد فضائح الفساد المتوالية التي هزت الجماعة والتي كان آخرها فضيحة “راميد” التي استفاذ منها الرئيس مجانا، في الوقت الذي يروج فيه البعض أن انسحابه جاء بضغط من أبنائه، وهو الطرح الذي يفنده الدعم الكبير المادي والمعنوي الذي يقدمه لفريق حزب الأصالة والمعاصرة الذي يقود حملته تضيف مصادرنا.

ويذكر أن رئيس المجلس الجماعي لسيد الزوين، أحيل على قاضي التحقيق في قضيتين تتعلقان بتبديد المال العام على خلفية شكايتين تقدم بهما ضده مناضلو الحزب الإشتراكي الموحد بسيد الزوين.

الإنتخابات الجماعية والجهوية ستعرف أيضا غياب أقدم وجه انتخابي بالمنطقة ويتعلق الأمر بمستشار الدائرة 3 بالمجلس الجماعي وعضو مجلس العمالة الذي “جامله” المجلس الإقليمي بمئات الملايين من المال العام بعد تعبيد طريق في اتجاه منزله الذي يتواجد وسط العقار الذي سيشيد عليه المطار الجديد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة