بعد كارثة البيضاء.. نقابة تستنكر ما آلت إليه أوضاع البنيات التحتية بالمغرب

حرر بتاريخ من طرف

عبّرت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل عن استنكارها لما آلت إليه أوضاع البنيات التحتية الأساسية، وتهرب الفاعلين من المسؤولية من منتخبين وشركات التدبير المفوض وسلطات، تاركين المواطنين في مواجهة مظهر آخر من مظاهر الأزمة، وذلك على خلفية ما تعرفه الشوارع بعدد من مدن المغرب، من فيضان مياه الأمطار، وآخرها الفيضانات التي شهدتها مدينة الدار البيضاء.

وشدّدت الكونفدرالية في بلاغ لها أن الوضعية الكارثية للبنيات التحتية تفضح حجم الفساد واللامسؤولية في تدبير الشأن العام الوطني والمحلي، والذي يتحمل نتائجه الكارثية المواطن المغربي، مبرزة أنه وزيادة على تداعيات الجائحة والوضع الاجتماعي الصعب الذي لا تزال تعيشه فئات عريضة من المواطنات والمواطنين، تنضاف الكوارث الطبيعية لتفضح أزمتنا المركبة والبنيوية، وعجز السلطات والمنتخبين، وفساد التدبير، وغياب ربط المسؤولة بالمحاسبة.

ودعت الكونفدرالية إلى ربط المسؤولية بالمحاسبة، إضافة إلى التحرك وبشكل عاجل للحد من الآثار الاجتماعية للكوارث الطبيعية والأزمة الصحية على الفئات الهشة.

من جانب آخر استغربت الكونفدرالية من حالة التردد والغموض التي تطبع تدبير الدولة والحكومة لموضوع لقاح كوفيد، وانعدام التواصل والوضوح في الرؤية، والتأخر الكبير في انطلاق عملية التلقيح رغم أن المغرب من أوائل الدول التي أعلنت اقتناء اللقاح.

وخلص بلاغ النقابة إلى مطالبة الحكومة بفتح حوار عمومي مؤسساتي بإشراك كافة المعنيين بورشي إصلاح المؤسسات العمومية، وتعميم الحماية الاجتماعية، رافضا منهج التدبير الأحادي المغلق الذي تنهجه الحكومة في هذه القضايا الاستراتيجية التي تهم كافة المغاربة وتنظيماتهم المجتمعية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة