بعد محلات التدليك السرية بفاس..الشرطة تحقق في قضية “الاتجار” في صور مخلة لقاصرات

حرر بتاريخ من طرف

بعد قضية الدعارة في محلات تدليك وحمامات سرية، تفجرت في مدينة فاس قضية أخرى تتعلق هذه المرة بتصوير فتيات قاصرات في أوضاع مخلة بغرض “الاتجار” فيها. وقالت المصادر إن عناصر تابعة لمصلحة الشرطة القضائية بولاية أمن فاس استمعت إلى مجموعة من الضحايا مرفوقات بأولياء أمورهن، وذلك بعد شكايات جرى وضعها لدى النيابة العامة للمطالبة بفتح تحقيق.

وأوردت المصادر بأن الصور التي كانت تؤخذ للقاصرات تظهرهن في أوضاع مخلة. وتحقق الشرطة القضائية في ملابسات استدراج هذه الفتيات إلى هذا “المستنقع”، والزج بهن في أخذ صور مخلة يرجح أنه يتم ترويجها مقابل مبالغ مالية.

وأسفرت الأبحاث والتحريات التي تتم مباشرتها في هذه القضية عن توقيف ما يقرب من 3 أشخاص، تورد المصادر بأنه يشتبه في تورطهم في هذا الملف. ولم تستبعد المصادر أن يكون هؤلاء الأشخاص على ارتباط بآخرين يوجدون خارج التراب الوطني.

وكانت الفرقة الجهوية للشرطة القضائية قد أوقفت، مؤخرا، عددا من المتورطين في الدعارة في محلات تدليك وحمامات سرية، وكشفت المعطيات على أن مسيرين ووسطاء كانوا يعرضون فتيات، وضنهن قاصرات، لأبشع أنواع الاستغلال الجنسي في هذه المحلات. وقررت النيابة العامة متابعة ما يقرب من 13 شخصا من الموقوفين، في حالة اعتقال، بتهم لها علاقة بالاتجار في البشر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة