بعد قصفها من قبل أمين عام “البام”..منظمة “جود” تستغرب إقحامها في صراع سياسي لا علاقة لها به

حرر بتاريخ من طرف

بعد قصفها من قبل عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، واتهامها بالعمل كذراع جمعوي إحساني لفائدة حزب التجمع الوطني للأحرار، خرجت منظمة “جود” عن صمتها، وقالت، في بيان توضيحي، إنها تستغرب من محاولات إقحامها في صراع سياسي أوردت بأنه لا علاقة لها به. وأبدت استعدادها للإجابة عن استفسارات الرأي العام بخصوص أنشطتها ومجالات اشتغالها.

ولم تنف المنظمة وجود ارتباط لها بحزب التجمع الوطني للأحرار. لكنها أكدت بأنها تسعى منذ تأسيسها لمواكبة مئات الجمعيات المحلية ذات الاهتمامات المتنوعة والمجالات الجغرافية المختلفة.

وقال وهبي إن هذه المنظمة أصبحت مشكلة سياسية في المغرب بسبب أعمال الإحسان الضخمة التي تقوم بها، والدعاية التي تروجها لفائدة حزب التجمع الوطني للأحرار.

وأشارت المنظمة إلى أنها تدعم مشاريع لها علاقة بالطفولة والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة والأسر المعوزة وتجهيز العالم القروي بالطرق والمسالك والأقسام ووسائل النقل والإطعام وتنظيم الحملات الطبية وتجهيز المستوصفات والمراكز الصحية ومراكز دعم الرياضة والفن والثقافة.

وعبرت المنظمة عن انزعاجها الكبير من منطق الوصاية الذي يحاول البعض ممارسته على جمعيات المجتمع المدني التي تملك من التجربة والنضج ما يجعلها رافعة لتحقيق التنمية الاجتماعية المنشودة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة