بعد فشل قرارات الحكومة..وزارة الصحة تبحث عن حلول لوقف النزيف بجهة البيضاء (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

أفادت يومية “المساء” في عدد الجمعة 06 نونبر، ونهاية الأسبوع، بأن وزارة الصحة قررت تحويل المستشفى الميداني المقام بمقر مكتب معارض الدار البيضاء إلى مستشفى لاستقبال الحالات الحرجة التي يتطلب وضعها العناية، وذلك بعد فشل الإجراءات الإحترازية التي اتخذتها الحكومة والسلطات المحلية للحد من الإرتفاع الكبير في عدد الإصابات نحو الإرتفاع.

وجاء اتخاذ تحويل المستشفى الميداني إلى مستشفى خاص باستقبال الحالات الحرجة التي تتطلب إنعاش المرضى بالأوكسجين بعد تزايد عدد الحالات الحرجة بالجهة وارتفاع عدد الوفيات الذي وصل مستويات قياسية لم تسجل من قبل، وكذلك من أجل الإستعداد لارتفاع عدد الحالات الحرجة مع بدء انتشار الأنفلونزا الموسمية، إلى جانب فيروس كورونا.

وكشفت اليومية ذاتها، أن شركة حاصة تقوم بعمليات تزويد المستشفى بالأوكسجين عن طريق أنابيب خاصة عوض قنينات الأوكسجين التي يتم من خلالها تزويد المستشفى بالأوكسجين، والتي تستوجب التغيير مرات عديدة خلال اليوم، وهو ما كان يمكن أن يتسبب في مشاكل صحية للمرضى.

وفي السياق ذاته -تضيف المساء” ومن أجل تطويق انتشار الوباء بجهة الدار البيضاء سطات، أجرى وفد من وزارة الصحة يضم مدير مديرية الموارد البشرية بالنيابة، والمديرة الجهوية للصحة بجهة الدار البيضاء سطات نبيلة الرميلي، ومسؤولين من الوزارة، اجتماعا مستعجلا مع النقابات الصحية الممثلة بالجهة، وتم خلال اللقاء التطرق إلى ثلاث نقط، هي تأزم الوضع الوبائي بالجهة، وصرف الشطر الاول من تحفيزات الدعم الخاصة بالأطر الصحية خلال عملها في فترة كورونا، بالإضافة إلى سبل تعزيز العرض الصحي، وتقوية بنيات الإستقبال ودعم الأطر الصحية، وكذا تخصيص مسارات محددة، خاصة التكفل بمهنيي الصحة المصابين بالفيروس ومعالجتهم خارج المسار الّإعتيادي لـ”كوفيد-19″.

وكشف مسؤولو الوزارة خلال اللقاء تخوفهم من ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا خلال الشهرين القاديمن، مطالبين الجميه ببذل المزيذ من الجهود، وسيتم تجهيز حوالي 100 سرير جديد ستخصص لإنعاش الحالات الحرجة المصابة بفيروس كورونا، وما يتطلبه ذلك من انخراط إضافي في صفوف الأطباء والممرضين.

وفي حيز آخر ذكرت اليومية ذاتها، أن ادريس جطو الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، رمى الكرة في ملعب المؤسسة التشريعية في ظل الإنتقادات التي تلاحق الجدوى من التقارير والتوصيات التي يصدرها قضاة المجلس سنويا.

وقال جطو في رسالة مباشر ، إنه ينتظر في كل أن يستدعي من قبل اللجان البرلمانية لمناقشة مآل التوصيات التي يصدرها المجلس، لكن هذا الأمر لا يحصل.

وأضاف: عندما أحضر إلى البرلمان، وعوض مساءلة النواب عن مصير التوصيات الصادرة عن المجلس، يبادرون بطرح الأسئلة مشيرا إلى أن البرلمان عندما يتوصل بالتوصيات لا يبادر برد فعل، سواء بمساءلة الحكومة أو التواصل مع المجلس كي يتم التعامل بجدية مع توصياته.

من جهة أخرى، كشف إدريس جطو أن النيابة العامة لدى المجلس قامت خلال الفترة الممتدة من فاتح يناير 2020 إلى 25 أكتوبر 2020، برفع 11 ملفا يتضمن أفعالا قد تكتسي صبغة جنائية إلى أنظار الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، رئيس النيابة العامة، لعرضها على الجهات المختصة قصد اتخاذ المتعين بشأنها.

ونقرأ ضمن مواد المنبر الإعلامي ذاته، أن المديرية العامة للأمن الوطني أعلنت عن مباريات للتوظيف باجراءات استثنائية تزامنا مع حالة الطوارئ الصحية التي تعيشها البلاد.

وقالت “المساء” أن مسؤولين أمنيين سيستفدون من دورة تكوينية بالمعهد الملكي للشرطة خاصة بالترتيبات للمباراة التي سيتم الترشيح لها عبر المراسلة بالبريد، في سابقة من نوعها دون أن يتقدم المترشحون بملفات لدى المناطق الأمنية بشكل شخصي.

وقررت المديرية إجراء المباراة ابتداء من يوم 28 دجنبر المقبل بالمعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة إضافة إلى مراكز التكوين الأخرى التابعة لها.

وأووضحت المديرية أن عدد المترشحين للمباريات يستوجب توظيف سبعة آلاف وثمانمائة وثمانية وخمسين شرطيا في مختلف الدرجات برسم السنة المالية 2020.

وفي خبر آخر، أوردت الجريدة ذاتها، بأن ساكنة جماعة لبخاتي بإقليم آسفي اهتزت على وقع جريمة بشعة راح ضحيتها شخص في أواسط العمر، بعدما وجهت إليه ضربة قاتلة في الرأس من طرف شخص من دوي السوابق العدلية في القتل.

واندلع شجار بين جارين بدوار مرس الكبير جماعة البخاتي بإقليم آسفي، احدهما خرج حديثا من السجن بعدما قضى عقوبة سجنية بسبب قتله جارا لها بنفس الدوار، قبل أن يعود إلى ارتكاب جريمة القتل في جار آخر، حيث ضربه بأداة على رأسه كانت كافية لإزهاق روحه.

وكشفت المساء أن الجاني استفاد من عفو ملكي إثر حلول جائحة كورونا بالمغرب، حيث كان يقضي عقوبة سجنية مدتها 30 سنة قضى منها 19 سنة بسبب جريمة قتل مماثلة بنفس الدوار.

ووجه القاتل ضربة غادرة للضحية أسقطه بها أرضا غارقا في دمائه، حيث لفظ أنفاسه قبل أن يعمد إلى مواراة الجثة ومعاقرة الخمر، إلا ان دورية اعتيادية للدرك الملكي اكتشفت الجريمة، وتم توقيف الجاني من طرف عناصر المركز القضائي للدرك الملكي، وفتح تحقيق دقيق في الموضوع لمعرفة أسباب وملابسات هذا الحادث.

وفي خبر رياضي، قالت الجريدة ذاتها، إنه وعلى غرار “فضيحة رادس”، ظهر ماغيت نداي الحكم الذي أدار مباراة الرجاء ضد الزمالك أمس الأربعاء وهو يضع يده سماعة الأذن في إشارة إلى أنه على تواصل مع الحكم في غرفة “الفار”، لكن التلفزيون لم يظهر تواجد الحكم في الغرفة، كما لم يلجأ الحكم الرئيسي الى تقنية الحكمة المساعد ، رغم مطالبة بيم مالانغو بضربة جزاء إثر عرقلته من طرف مدافع الزمالك، ومطالبة لاعبي الاخير بضربة جزاء إثر لمس الكرة يد المدافع عبد الإله مذكور، إضافة الى احتمال وجود خطأ لطالح سند الورفلي قبل تسجيل فرجاني ساسي لهدف التعادل، وأياض الإشتباه في وجود حالة تسلل في الهدف الثالث.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة