بعد فشل الإطاحة به.. رئيس الغابون يغادر المغرب إلى بلده

حرر بتاريخ من طرف

بعد أكثر من شهرين من الغياب خارج بلاده، عاد الرئيس الغائب، لترؤس مراسم أداء الحكومة الجديدة لليمين، صباح اليوم الثلاثاء.

وغادر الرئيس الغابوني، على بونغو، المغرب، عائدا إلى بلاده بعد شهرين من الغياب، حسب وكالة أنباء “الأناضول”.

وحدثت فى الغابون محاولة انقلاب فاشلة نفذها عدد من الضباط، حيث اعتبره ضباط الانقلاب غير قادر على إدارة البلاد.
لكن بونغو أعلن تشكيل حكومة جديدة، ومكتب جديد للرئاسة.

ووصل بونغو، إلى الحكم، عبر انتخابات، شككت المعارضة في نتائجها عقب وفاة والده عمر بونغو، في 2009، الذي حكم هذا البلد الإفريقي لمدة 41 عاما.

ودخل بونغو المستشفى في العاصمة السعودية الرياض إثر إصابته بـ”وعكة صحية” نهاية أكتوبر الماضي، وقد زاره ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وفي 28 أكتوبر، بعد أربعة أيام من نقله إلى المستشفى في السعودية، أكد المتحدث باسم الرئاسة إيك نغوني أن الرئيس يعاني “وعكة ناجمة عن إرهاق حاد” بسبب نشاطاته المكثفة جدا خلال الأشهر الأخيرة.

وغادر بعدها الرئيس الغابوني، الرياض، متوجها إلى العاصمة المغربية الرباط، لقضاء فترة نقاهة في مؤسسة استشفائية.

ووفقا لما جاء في بيان وزارة الخارجية المغربية، أقام بونغو “في المغرب من أجل إعادة التأهيل الطبي والنقاهة، وذلك في إحدى المؤسسات الاستشفائية بالرباط”.

وأضاف البيان “القرار يأتي وفق رغبة فخامة الرئيس بونغو باتفاق تام مع المؤسسات الدستورية لجمهورية الغابون وتماشيا مع رأي الأطباء المعالجين”.

وبعد تساؤلات وقلق داخل الشعب الغابوني بشأن قدرة الرئيس على مواصلة مهامه، خرج بونغو، في خطاب رسمي وجهه من العاصمة المغربية الرباط ليطمئن شعبه بتحسن صحته مؤكدا أنه سيعود قريبا جدا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة