بعد فرار محكومين في قضايا خطيرة.. مطالب بتوفير الامن بمستشفى ابن نفيس بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

يعرف مستشفى ابن نفيس التابع للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس مراكش ظروفا جد صعبة بالنسبة للعاملين بهذا المرفق وحتى المرضى بسبب مجموعة من العوامل .

و لعل الحادث الذي عرفه هذا المستشفى ليلة أمس الاثنين 4 يوليوز 2022 هو الذي أفاض الكأس التي كانت أصلًا مملوءة ، حيث تمكن خمسة مرضى من المودعين بأمر من النيابة العامة والمحكومين بأحكام سجنية من الفرار ليلا من هذا المستشفى.

و رغم المجهودات المبذولة من طرف العاملين بهذا المستشفى من تقديم خدمات في ظروف جد صعبة متسمة في كثير من الأحيان بالخطر، الا ان الاكتظاظ وكثرة المرضى بالإضافة الى اغلاق مجموعة من المصالح بهدف الإصلاح لمدد طويلة، يزيد الأوضاع اكثر تأزيمًا و تعقيدا، كما ان اشتغال مجموعة من النساء بهذه المصالح في ظل هذه الظروف يشكل خطرا كبيرا عليهن.

وقد عبر المكتب المحلي بالمركز الاستشفائي الجامعي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب UGTM عن اسفه الشديد لوقوع مثل هذه الاحداث التي في كثير من الاحيان تخلق متاعب للعاملين بهذا المستشفى في غياب اي دعم سواء من ادارة المستشفى و حتى من ادارة المركز الاستشفائي الجامعي ، حيث يبقى العاملون بهذه المصالح عرضة لمجموعة من الأبحاث و التحقيقات في مثل هذه الحالات ،بعدما كان دورهم هو تقديم العلاجات .

و نبه المكتب النقابي UGTM ب CHU، المسؤولين عن المرضى المحكومين و المودعين بهذا المستشفى ،بالعمل في اطار تشاركي مع جميع المتدخلين، من اجل ضمان حق استفادة المرضى من العلاجات في ظروف تضمن سلامة العاملين و سلامة المرضى انفسهم و توفير عناصر الامن الوطني داخل هذا المستشفى من اجل تأمين سلامة و امن الجميع.

وتفاديا لوقوع مثل هذه الاحداث الخطيرة وجب العمل على تسريع وثيرة أشغال التهيئة التي تعرفها المصالح المغلقة لتفادي الاكتظاظ بالإضافة الى العمل على تركيب نظام مراقبة يعتمد على كاميرات المراقبة داخل المصالح و بجنبات سياج المستشفى و اعتماد اساليب حديثة كالسوار الالكتروني من اجل تتبع تحركات المرضى المحكومين و المودعين بمستشفيات الأمراض العقلية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة