بعد ضجة العطلة في زنجيبار.. عمور تعطي انطلاقة خارطة طريق جديدة لقطاع السياحة

حرر بتاريخ من طرف

أعطت وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، فاطمة الزهراء عمور، اليوم الثلاثاء بالرباط، انطلاقة أشغال خارطة الطريق الجديدة لقطاع السياحة، بانخراط جميع الفاعلين الرئيسيين ومهنيي القطاع.

ووجدت وزيرة السياحة نفسها، في الآونة الأخيرة، وسط إعصار انتقادات بسبب قضائها لعطلتها الصيفية، رفقة أفراد أسرتها في جزر زنجيبار. واعتبر المنتقدون بأن تفضيل قضاء عطلة خارج المغرب من قبل الوزيرة المشرفة على القطاع يعتبر ضربة موجعة لمجهودات الترويج للمغرب كوجهة سياحية عالمية.

وعقدت الوزيرة عمور اجتماعا مع الكونفدرالية الوطنية للسياحة رفقة عدد من ممثلي الجمعيات والفيدراليات الأعضاء فيها، وذلك بحضور كل من المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، عادل الفقير، والمدير العام للشركة المغربية للهندسة السياحية، عماد برقاد”. وذكر بلاغ للوزارة بأن الهدف من هذا الاجتماع كان إعطاء انطلاقة أشغال خارطة الطريق الجديدة لقطاع السياحة، بانخراط جميع الفاعلين الرئيسيين ومهنيي القطاع.

وتحدثت الوزيرة عمور على أهمية تعزيز الدينامية التي يعرفها القطاع وتقويتها من أجل تسريع وتيرة استعادة القطاع لأدائه المسجل خلال سنة 2019، مشيرة في هذا الصدد إلى أنه قد تم بالفعل وضع خطة قوية من أجل الرفع من الطاقة الاستيعابية في مجال النقل الجوي على المدى القصير نحو المملكة، بغية الترويج للوجهة لدى منظمي الرحلات السياحية وتعزيز صورتها الإيجابية لدى السياح الأجانب.

وأوردت وزارة السياحة أن القطاع يساهم بشكل رئيسي في اقتصاد المملكة بنسبة 7 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي ويوفر 550 ألف منصب شغل ووظيفة مباشرة، وهو مطلوب منه أن يلعب دورا أقوى في الاتجاه الذي تم تسطيره في تقرير اللجنة الخاصة بإعداد النموذج التنموي الجديد.

وترتكز استراتيجية القطاع على تعزيز النقل الجوي من خلال الرفع من الطاقة الاستيعابية ومضاعفة الرحلات الجوية من وجهة إلى أخرى، وملاءمة العرض السياحي للطلب الوطني والدولي، وتحفيز الاستثمار العمومي/ الخاص حول الروافع ذات الأولوية، بما فيها الترفيه والتنشيط والسياحة الإيكولوجية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة