بعد سقوط قتلى… إعلان عاجل من “واتسآب” يؤثر على نصف مليار مستخدم

حرر بتاريخ من طرف

أصدر تطبيق التراسل الفوري الأشهر “واتسآب”، صباح الثلاثاء 2 أبريل، إعلانا عاجلا وصف بأنه سيؤثر على نصف مليار مستخدم تقريبا للإنترنت.

وقال “واتسآب” إنه سيطلق خطا ساخنا، يسمح للهنود بالكشف عن الشائعات والأخبار المزيفة، التي قد تنتشر قبل الانتخابات الضخمة المقبلة، وفقا لوكالة “فرانس برس”.

ووصفت الوكالة بأن تلك الأخبار كانت “مصدر قلق كبير” لـ”واتسآب”، خاصة وأن الهند بلد يمكن أن تتسبب الأخبار المزيفة فيه بموجة عنف واسعة النطاق.

ويأتي إعلان “واتسآب”، بعد يوم واحد من إجراءات “فيسبوك”، الشركة الأم لـ”واتسآب”، التي انتهكت قواعد الرسائل غير المرغوب فيها في الهند، وكانت تابعة سواء لأحزاب الحكومة أو المعارضة.

وقالت “فرانس برس” إن انتشار مقاطع الفيديو والرسائل المزيفة عبر “واتسآب”، أثبتت أنها تؤتي ثمارها بصورة قوية في الهند، التي فيها نحو نصف مليار شخص مستخدم للإنترنت، رغم تزايد محو الأمية الرقمية، ما يجعل الشائعات تنتشر كالنار في الهشيم.

وقالت “واتسآب” إنها بدأت ذلك الخط الساخن بالشراكة مع شركة ناشئة هندية، حتى يمكن أن تسمح للناخبين بإرسال محتوى غير مؤكد أو مشبوه للتحقيق منه.

وتابعت: “الصور وروابط الفيديو والنصوص سيتم تحليلها، وفضحها إذا كانت غير صحيحة باللغة الإنجليزية و4 لغات إقليمية”.

وكان تطبيق التراسل الفوري “واتسآب”، قد أعلن عن فرضه قيودا على إرسال الرسائل الموجهة من قبل 200 مليون من مستخدميه في الهند، في محاولة لوقف موجة من عمليات القتل الوحشي المرعبة المنتشرة في البلاد.

وفي وقت متأخر من أمس الخميس 19 يوليو/تموز الجاري، هددت الحكومة الهندية باتخاذ إجراء قانوني ضد “واتسآب”، وأشارت إلى أنه “وسيط” لنشر الشائعات الخبيثة “لا يمكن أن يتجنب المسؤولية والمساءلة”، بحسب الوكالة الفرنسية.

واستجابت “واتسآب” المملوكة لشركة “فيسبوك”، اليوم الجمعة 20 يوليو/تموز، بإعلانها عن أنها ستحد من قدرة مستخدميها على إعادة توجيه الرسائل، على أن يكون الحد الأقصى لعدد المستقبلين أو المجموعات المتلقية للرسالة المعادة توجيهها هو 5 فقط.

وأضافت أنها ستزيل الزر السريع للتمرير، والموجود إلى جوار رسائل الوسائط الإعلامية ، حسبما جاء في بيان لها.

وقالت الشركة: “نعتقد أن هذه التغييرات — التي سنواصل تقييمها — ستساعد في الحفاظ على “واتسآب” بالطريقة التي تم تصميمها لتكون: وهي تطبيق مراسلة خاص”.

وتعرض أكثر من 20 شخصا للذبح على أيدي حشود غاضبة خلال الشهرين الماضيين في جميع أنحاء الهند، بعد اتهامهم بخطف الأطفال، بالإضافة إلى جرائم أخرى في الرسائل الفيروسية التي انتشرت بشكل كبير على “واتسآب”.

وتحت ضغط من حكومة رئيس الوزراء نارندرا مودي، كانت شركة “واتسآب” أعلنت بالفعل عن ميزات جديدة لمساعدة المستخدمين على تحديد الرسائل التي تم إرسالها.

كما نشرت “واتسآب” إعلانات في صفحات كاملة في الصحف الهندية، والتي تحمل نصائح حول كيفية الكشف عن معلومات مضللة.

وأفردت بعض الصحف الصادرة باللغة الإنجليزية في الهند صفحات بأكملها لإعلانات “واتسآب”، التي جاء فيها: “معا يمكننا التصدي للمعلومات الكاذبة”، وذلك في إطار سلسلة إعلانات ستنشرها أيضا صحف يومية باللغات الإقليمية.

ولكن في بيان شديد اللهجة صدر في وقت متأخر من أمس الخميس، قالت وزارة تكنولوجيا المعلومات الهندية ان هذا لا يكفي.

وقالت الوزارة: “لم يتم التعامل بشكل مكثف مع الرسائل غير المسؤولة في مجلدات كبيرة على منصتها بشكل واف من قبل واتسآب”.

وتابعت: “إذا بقيت “واتسآب” متفرجا صامتا فمن المحتمل أن يعاملوا كمحرضين وبعد ذلك سيواجهون إجراء قانونيا”.

وفي بيانها، دعت الوزارة “واتسآب” أيضا إلى تمكين “إمكانية التتبع” للرسائل الاستفزازية أو الالتهابية عند تقديم طلب رسمي.

لكن كانت “واتسآب” واضحة، اليوم الجمعة، بشأن أن خصوصية مستخدميها كانت ذات أهمية قصوى، موضحة أن الرسائل ستبقى “مشفرة من النهاية إلى النهاية”.

وبحسب “واتسآب”، فإنه في الهند، يشارك الناس الكثير من الرسائل والصور ومقاطع الفيديو أكثر من أي دولة أخرى في العالم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة