بعد خطاب الملك..العثماني: سننقل اختصاصات المركز للجهات في أفق 2021

حرر بتاريخ من طرف

بعد دعوة الملك محمد السادس، في خطابه بمناسبة الذكرى السادسة والستين لثورة الملك والشعب، لتسريع تنزيل ميثاق اللاتمركز الإداري، ونقل الاختصاصات من المركز إلى الجهات، خصص رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، جزء، من كلمته خلال افتتاح المجلس الحكومي، اليوم الخميس، للحديث عن الخطوات التي قامت بها الحكومة بهذا الشأن.

واعتبر رئيس الحكومة  أن اشتغال حكومته على ورش الجهوية المتقدمة واللاتمركز الإداري يعد من بين الأوراش الكبرى التي انكبت عليها.وقال العثماني “لقد بدأنا العمل، ونعتز بأن الحكومة استطاعت إخراج ميثاق اللاتمركز وهو الآن في مراحله الأخيرة لوضع المخططات المديرية التي تشكل خريطة نقل الاختصاصات من الإدارة المركزية إلى الإدارات الجهوية”.

وكشف رئيس الحكومة أن لجنة القيادة لتنفيذ ميثاق اللاتمركز الإداري عقدت عدة اجتماعات وصادقت على عدة مخططات مديرية، وستعقد قريبا اجتماعا للمصادقة على مخططات مديرية إضافية، وفق تحقيب زمني محدد “لتصبح لدينا خريطة واضحة ومتكاملة وننتقل إلى المرحلة الثانية المتعلقة ببدء نقل تدريجي وعلى مدى سنتي 2020 و2021 لعدد من الاختصاصات أو تفويض أخرى”.

وكان الملك محمد السادس قد انتقد في خطابه بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب البطء الحاصل في تنزيل ميثاق اللاتمركز الإداري.

واعتبر الملك  أن التطبيق الجيد والكامل، للجهوية المتقدمة، ولميثاق اللاتمركز الإداري، من أنجع الآليات، التي ستمكن من الرفع من الاستثمار الترابي المنتج، ومن الدفع بالعدالة المجالية.

وقال “إنه رغم الجهود المبذولة، والنصوص القانونية المعتمدة، فإن العديد من الملفات، ما تزال تعالج بالإدارات المركزية بالرباط، مع ما يترتب عن ذلك من بطء وتأخر في إنجاز المشاريع، وأحيانا التخلي عنها”.

ودعا الملك الحكومة لإعطاء الأسبقية لمعالجة هذا الموضوع، والانكباب على تصحيح الاختلالات الإدارية، وإيجاد الكفاءات المؤهلة، على المستوى الجهوي والمحلي، لرفع تحديات المرحلة الجديدة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة