بعد ترحيله من المغرب.. أستراليا تضغط للكشف عن مصير مواطنها

حرر بتاريخ من طرف

أكد مسؤولون أستراليون أن وزيرة الخارجية ماريز باين تواصلت مع نظيرها السعودي فيصل بن فرحان للكشف عن مصير مواطن يحمل الجنسية المزدوجة للدولتين تم ترحيله إلى المملكة من المغرب.

وأكد المسؤولون خلال جلسة استماع عقدها مجلس الشيوخ الأسترالي، أن باين بعثت في منتصف مايو الماضي إلى الأمير فيصل برسالة أثارت فيها قضية أسامة الحسني (42 عاما) وأعربت عن اهتمام حكومة كانبيرا “الوثيق والمستمر” بهذه المسألة.

وأشار المسؤولون إلى أن الوزيرة الأسترالية لم تتلق ردا على تلك الرسالة، على الرغم من “التعامل النشط” بين المسؤولين من الجانبين.

واعتقل الحسني (الذي كان يقيم خلال السنوات الأخيرة في بريطانيا) في المغرب في فبراير الماضي، بعد أن وصل البلاد بجواز سفر أسترالي للانضمام إلى زوجته وطفلهما حديث الولادة، وتم ترحيله إلى السعودية في الشهر اللاحق بتهمة التآمر بهدف سرقة سيارات من نوع “رينج روفر” عام 2015.

وتم اعتقال الحسني، وهو رجل أعمال كان سابقا عضوا في هيئة التدريس بجامعة الملك عبدالعزيز (فرع شمال جدة)، بموجب مذكرة أصدرتها الشرطة الجنائية الدولية “الإنتربول” بطلب من السعودية.

من جانبها، أعلنت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية أنها اطلعت في سبتمر 2019 على وثيقة أكدت فيها وزارة العدل تبرئة الحسني من أي اتهامات في القضية.

ولم ترد السفارة السعودية في أستراليا على مطالب متكررة من قبل صحيفة “غارديان” للكشف عن مكان تواجد الحسني حاليا.

المصدر: “غارديان”

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة