بعد المسيرات الاحتجاجية…الاساتذة المتعاقدون يعتصمون بالرباط

حرر بتاريخ من طرف

يعتزم الاساتذة المتعاقدون تنظيم اعتصام إنذاري ومبيت ليلي يومي 29 و30 غشت الجاري بالرباط، وذلك للمطالبة بـ”التراجع الفوري عن مخطط التعاقد وإدماجهم في النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية للتربية والتكوين”.

وجاء ذلك خلال المجلس الوطني السادس الذي عقدته التنسيقية المذكورة بأزيلال يومي 26 و27 يوليوز الماضي، تحت شعار “الكرامة أولا”، والذي كان مخصصا، بحسب بلاغ للتنسيقية لمناقشة “المستجدات التي يعرفها قطاع التعليم عموما وعلى وجه الخصوص ملف الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”.

وقال البلاغ ذاته، إن “هذا المجلس مواصلة لبناء الجسم التنظيمي والفعل النضالي ردا على المحاولات المستمرة للدولة المغربية لتضييق الخناق على القطاعات الاجتماعية وفي مقدمتها التعليم مسخرة في ذلك كافة مؤسساتها ومنابرها للإجهاز على رجال ونساء التعليم وبالأخص الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”.

وأوضح أنه “مع استمرار مسلسل التضليل والتجاهل الذي تمارسه الوزارة الوصية على ملفنا فإن التنسيقية الوطنية قررت تسطير برنامج نضالي تصعيدي يتمثل في تنظيم اعتصام إنذاري ومبيت ليلي يومي 29 و30 غشت الجاري بالرباط، ولقاءات تواصلية مع حمل الشارات الحمراء بمقرات العمل أو بمقرات أخرى تحددها الفروع المحلية يوم 3 شتنبر المقبل، وكذا جموعات إقليمية بحضور الأساتذة من كل الأفواج بالمقرات التي تعلن عنها الفروع الإقليمية، بالإضافة إلى مسيرات جهوية تتوج بلقاءات جهوية عامة يوم 30 شتنبر المقبل”.

وناشد الأساتذة، كافة المتدخلين والمتعاطفين والمهتمين بالأمر، من أجل الإنخراط الواسع في هذه الخطوة النضالية الجديدة.

يذكر أن الأساتذة المتعاقدين، قاموا بتنظيم مسيرتين يومي 6 ماي و 23 يونيو الماضيين بالرباط، احتجاجا على صيغة التوظيف بالعقود التي تنهجها الوزارة الوصية، ومطالبين الحكومة بالتراجع عنها وإدماجهم فورا في أسلاك الوظيفة العمومية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة