بعد الضجة..”بنت الكوميسير” تخرج عن صمتها

حرر بتاريخ من طرف

تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي، شريط فيديو، لـ”بنت الكوميسير”، نشرته على تطبيق التواصل الاجتماعي الشهير (تيك توك)، توضح من خلاله حيثيات الواقعة التي أثارت ضجة وأغضبت المغاربة، الذين اتهموا السلطات بالتمييز في تطبيق قرار حظر التجوال، وذلك بعدما انتشر شريط فيديو يوثق لفتح الطريق في وجه سيدة في سطات بأمر من قائد، كان يقود حملة لرصد المخالفين لإجراء “حظر التجوال الليلي” بالمدينة، وذلك دون مطالبتها بتقديم ما يثبت السماح لها بالتنقل في فترة سريان مفعول هذا الإجراء الوقائي.

وقالت “بنت الكوميسير”، “نظرا لطبيعة عملي فالمطار، كنخدم بالليل.. والناس لي فالباراج ولاو حافظيني، حينت كنخدم 5 أيام فالأسبوع، وأضطر خلالها إلى التنقل فالليل”.

وأضافت «أتوفر على رخصة التنقل الممنوحة لي من المطار. وحتى البوليس فاش كنكون داخلة كيشوفو الرخصة لي عندي.. وبحكم أن المدينة صغيرة وليت معروفة عندهم”.

وكانت عبارة “بنت الكوميسير ديالنا”، أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الأخيرة، بسبب تداول فيديو يوثق للسماح لشابة بالتجول ليلا بحرية رغم إجراءات حظر التجول الليلي خلال شهر رمضان الكريم.

وحسب شريط فيديو تم تداوله بشكل واسع بموقع “فيسبوك”، فقد أوقفت عناصر الأمن سيارة بأحد السدود الأمنية للتأكد من سبب خروجها ليلا ومن توفرها على رخصة استثنائية للتجول الليلي، قبل أن يتعرف على هويتها ويخاطبها بالقول :”نتي بنت الكوميسير ديالنا .. ساكنة غي هنا .. غير دوزي”.

وسمح المسؤول الأمني المذكور للمعنية بالأمر، بالمرور دون تسجيل مخالفة خرق التجول الليلي في حقها، ما آثار سخط واستياء عدد من النشطاء.

وبهذا الخصوص، أفادت مصادر، بأنه جرى التحري بشأن هذه الواقعة، وتبين أن المعنية بالأمر تتوفر على رخصة استثنائية للتنقل، وذلك لطبيعة المهنة التي تشغلها بمطار النواصر، مشيرا إلى أنه ليلة توثيق الفيديو السماح لها بعبور نقطة مراقبة، كانت في طريق العودة من العمل في تجاه منزلها.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة