بعد الضجة.. الغلوسي يطالب بالتحقيق في فضيحة أسماء المتطرفين

حرر بتاريخ من طرف

دعا محمد الغلوسي، رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، الى فتح تحقيق في ملابسات ما أصبح يعرف بقضية إطلاق أسماء شخصيات متطرفة على شوارع و أزقة مدينة تمارة.

وكتب المحامي الغلوسي، في تدوينة له على حسابه بالفيسبوك، يستغرب كيف مر قرار إطلاق أسماء غريبة عن المجتمع المغربي على شوارع و أزقة مدينة مجاورة للعاصمة دون علم السلطات أو بتواطؤ منها.

واعتبر الغلوسي، أن إتهام رئيس المجلس الحضري لمدينة تمارة مكونات المجلس بكل مكوناته معارضة وأغلبية بكونها وافقت بالإجماع على تسمية بعض أزقة مدينة تمارة بأسماء غريبة عن ثقافة المغاربة ،أسماء تمجد الموت وتنهل من ثقافة الحقد والكراهية والتطرف، يتطلب فتح تحقيق حول تصريحات بعض أصوات المعارضة(مسوؤل حزب التقدم والإشتراكية ) التي أكدت في تصريحات صحفية أن مقرر المجلس تعرض للتحريف والتزوير وأن تسمية أزقة المدينة بتلك الأسماء يوحي بأننا في منطقة “تورا بورا” على حد قولها.

و حول إزالة هذه اللوحات من طرف السلطات، قال الغلوسي، بإن ما أقدمت عليه السلطات بعض الضجة التي أثيرت حولها دون أن تتوفر على أي سند قانوني يخول لها ذلك يطرح أكثر من تساؤل حول أين كانت هذه السلطة في شخص عامل الإقليم بعد فوات خمسة عشر سنة من هذه الفضيحة ؟

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة