بعد إتهام شركته بإلحاق ضرر بالساكنة.. الاعتداء على مقاول بجماعة الويدان بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تعرض صاحب شركة تستغل محطة لتكسير الاحجار بجماعة الويدان بمراكش بداية الاسبوع الجاري، لاعتداء شنيع تسبب له في إصابات متفاوتة الخطورة، نقل على إثرها لإحدى المصحات الخاصة بمراكش لتلقي العلاج.

وحسب المعطيات التي توصلت بها “كشـ24″، فإن ضحية الاعتداء الذي كانت شركته موضوع شكايات من طرف ساكنة جماعة الويدان مؤخرا، والتي فامت على اثرها لجنة مختلطة بزيارة مشروعه، اعترض سبيله مجهولون في المنطقة واعتدوا عليه بشكل مروع، كما قاموا بتخريب سيارته قبل ان يلوذوا بالفرار .

وقد فتحت مصالح الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي للدرك بجماعة اولاد حسون، تحقيقا في ظروف وملابسات الاعتداء، وباشرت تحريتها لتحديد هوية المعتدين وتوقيفهم من أجل متابعتهم بالمنسوب اليهم.

ويشار أن والي الجهة كان قد تفاعل مع شكايات المواطنين بسبب ما أسموه بتجاوزات الشركة التي تستغل مقلعا مجاورا لدوار الخميلات بجماعة الويدان، حيث اجتمعت لجنة خاصة بالمقالع تنفيذا لتعليمات والي الجهة، وقامت بالاستماع الى مجموعة من سكان المنطقة بعد الاطلاع على مضمون الشكاية، وأكد السكان خلال إنتقال اللجنة الى محطة التكسير التابعة للشركة ما ورد في الشكاية، وبعد ذلك قامت اللجنة بمعاينة ميدانية للوقوف على مختلف النقط الواردة في الشكاية.

وقد تبين للجنة ان الشركة تتوفر على ترخيص للمسارة النشاط وان أشغال الحفر المشار اليها في الشكاية تتعلق بقطعة ارضية فلاحية محاذية لمحطة التكسير اقتنتها الشركة وتوجد خارج الملك العام المائي، حيث قامت بتهيئتها من خلال إزاحة الاتربة لاستعمالها لتخزين مواد البناء، أما بخصوص اوقات العمل، فقد صرح ممثل الشركة انه يتم تأخيرها بحوالي نصف ساعة خلال الفترة المسائية تفاديا لازعاج السكان خلال الفرة الصباحية حيث لا يتم الشروع في الاشغال الا في الثامن صباحا بدل السابعة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة