بعد الاعتداء على ممرضة بالداخلة..قضية تعنيف طبيبة مستعجلات تتفجر بفاس

حرر بتاريخ من طرف

بعد الضجة التي خلفها اعتداء جسدي على ممرضة بالداخلة، وما تلاه من تعميم منشور يلوزارة الصحة يطالب من خلاله بتحريك المتابعة الجنائية ضد المعتدين على الأطقم الصحية، تفجرت في مدينة فاس قضية اعتداء أخرى على طبيبة مستعجلات.

النقابة الوطنية للصحة بفاس المنضوية في إطار الكونفدرالية الديمقراطية للشغل قالت إن الأمر يتعلق بتعنيف لفظي ومحاولة إيذاء جسدي تعرضت له الطبيبة ( إ. م ) أثناء أدائها لواجبها المهني زوال يوم أول أمس الأربعاء بقسم استقبال المستعجلات بالمركز الإستشفائي الجهوي الغساني. وقالت النقابة إن حالات “الإنفلات الأمني” و “تنامي ظاهرة الإعتداءات” في القطاع أصبحت بمعدلات باتت تدعو للقلق.

وفي الوقت الذي حملت فيه المسؤولية لمسؤولي القسم عن ما تعرفه المستعجلات بهذا المستشفى من عبث وفوضى و تسيب، سجلت بارتياح ما وصفته بالتفاعل الايجابي لمدير المركز الإستشفائي الجهوي ومصلحة الموارد البشرية والمنازعات بالمديرية الجهوية للصحة بالجهة من أجل مؤازرة الطبيبة ضحية الإعتداء.

وطالبت بضرورة إيجاد حلول جذرية وجريئة والعمل على تفعيل عملية الفرز ووضع مسارات واضحة و محكمة لتنظيم العمل داخل هذا القسم الحيوي والتنسيق بين مختلف مستويات العرض الصحي بإقليم فاس لتخفيف الضغط على القسم الذي أوردت بأنه يعاني من اكتظاظ شديد يفوق قدرة و طاقة المصلحة ويولد ضغطا على أطر القسم المنهارة .

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة