بعد الإستعانة بها لإقناع “الأساتذة” بتعليق مسيرتهم.. سلطات مراكش تشهر “الفيتو” في وجه جمعية الهايج

حرر بتاريخ من طرف

أفاد مصدر حقوقي لـ”كشـ24″ أن سلطات مراكش رفضت مشاركة ممثل فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمنارة في اللقاء الذي يجري حاليا في ولاية الجهة مع ممثلين عن خريجي “البرنامج الحكومي 10 الآف إطار” بحضور أحد الفاعلين الحقوقيين المحسوبين على منظمة أخرى.

وأضاف المصدر ذاته، أن السلطات تشبتث برفض نائب رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمنارة العربي الهباش، وهو الأمر الذي لم يستسغه ممثلو العشرة الآف إطار الذين تمسكوا بحضوره ولوحوا بالإنسحاب من الحوار قبل أن يتدخل الحباش الذي طلب منهم الدخول في الحوار مع السلطات لكونه لا يريد أن يكون موقف الأخيرة من الجمعية عقبة لنسف اللقاء علما أنه لن يقدم شيئا لقضية هاته الفئة.

وعبر المصدر نفسه، عن رفضه استعمال الجمعية المغربية لحقوق الإنسان كـ”إطفائي” من خلال اشراكها أمس الأحد 18 دجنبر للعب دور الوسيط بين السلطات الولائية والأساتذة لإقناعهم بالجلوس للحوار والتراجع عن مسيرتهم مشيا على الأقدام نحو البيضاء.

واستغرب المتحدث من موقف السلطات تجاه الجمعية التي لعبت دوار في المفاوضات التي أفضت بتعليق الأساتذة لمسيرتهم واعتبره منطقا فاسدا يتعامل مع الجمعية كأداة للتنفيس فلايعقل أن يتم اشراكها في الحوار بالأمس ويتم رفضها اليوم حسب تعبيره.

وكان فرع المنارة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان أكد في بلاغ لها، أنه بعد محاصرة مسيرة الأساتذة على مستوى مدارة النخيل، جرى فتح حوار مع ولاية مراكش-آسفي بوساطة عضو مكتب فرع المنارة للجمعية المغربية لحقوق الانسان، وأحد ممثلي الجمعيات الحقوقية، وقد تم التوصل من خلال الحوار إلى عقد لقاء بين أطر البرنامج الحكومي 10 اطار و والي جهة مراكش- آسفي يومه الإثنين 19 دجنبر 2016 ، على الساعة 09 صباحا بمقر الولاية، وذلك من أجل تسليم الملف المطلبي الخاص بالأطر الادارية والتربوية، والذي سيتكلف الوالي بتبليغه للجهات المسؤولة مركزيا قصد  فتح  قنوات الحوار والنظر فيه، وفق ما صرح به والي جهة مراكش للمحاورين.

وطالب المتحدث بفتح حوار مركزي مع الأطر التربوية والإدارية لدراسة ملفهم المطلبي من كل الجوانب والإستجابة لمطالبهم التي وصفها بالمشروعة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة