بعد إعلانه الاعتزال رسميا.. هل يشتري المهدي بنعطية الكوكب المراكشي؟

حرر بتاريخ من طرف

بعدما اعلن الدولي المغربي السابق و العميد المهدي بنعطية اعتزاله رسميا اللعب الاسبوع الماضي، عاد الحديث من جديد حول امكانية شرائه للكوكب المراكشي خصوصا و انه يستعد للاستقرار في مراكش بالموازاة مع رغبته في الاستثماء في كرة القدم بعد اعتزاله.

وتاتي هذه الترجيحات بعدما حرك الدولي السابق ومساعد الناخب الوطني مصطفى حجي المياه الراكدة بشأن وضعية الكوكب، مُعطيا منذ العام الماضي وعودا بالعمل على تنفيذ مشروع استثماري يروم إعادة “التوهج” الوطني والدولي للنادي، بدعم من ادارة الكوكب الرياضي المراكشي، وبعدما صار المشروع في مهب الريح لمدة ولم يعد هناك حديث عن شراء الفريق، قبل ان تظهر تلميحات خرجت بشكل غير مباشر في حديث للعمدي الساتبق للاسود مهدي بنعطية.

وقال عميد المنتخب المغربي السابق مهدي بن عطية في تصريحات صحفية بعد مغادرته للدحيل القطري، انه قام بتسلم منزل لع في مدينة مراكش، والذي ينوي الإقامة فيه رفقة عائلته على المدى القصير أو المتوسط، ملفتا الى امكانية شرائه لنادي لكرة القدم، ما جعل متتبعين يتساءلون إن كان الامر يتعلق بالكوكب المراكشي؟.

وقال بنعطية في حوار مع الزميلة “تيل كيل” ان لديه الكثير من المشاريع في المغرب والرغبة أيضا في إنشاء أكاديمية رفيعة المستوى لكرة القدم، مضيفا انه لديه أيضا فكرة شراء نادٍ مغربي وإعادة هيكلته، وهو ما فهمه متتبعون على انه اشارة لفريق الكوكب على اعتبار اختيار المهدي بنعطية العيش في مراكش.

ويشار ان المكتب المديري للكوكب المراكشي كان قد اعلن العام الماضي في بلاغ له، أن اجتماعا ثلاثيا عقد بين كل من رئيس وكاتب عام المكتب المديري ورئيس فرع كرة القدم بحضور مصطفى حجي، تم خلاله تشخيص وضعية الفريق وإيجاد السبل القانونية لتسهيل عملية الشراكة وتأسيس الشركة الرياضية وفقا لقانون التربية البدنية رقم 30.09.

وبعد نقاش مستفيض والموافقة على جميع الضمانات، تم إقناع مصطفى حجي وفق البلاغ ذاته، بواكبة ومتابعة المشروع الاستثماري المفترض بتنسيق مع باقي المتدخلين الأجانب الا ان الامر سرعان ما تم نسيانه، وبقي المشروع في الرفوف خصوصا مع تزايد تدهور وضعية الفريق.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة